الأحد , ديسمبر 6 2020
الرئيسية / اخبار سياسية / الاخبار / اسرائيليات / المستوطنات الاسرائيلية في الجولان / مع بدء قدوم العائلات الجديدة تذمر من اسم مستوطنة ترامب في الجولان المحتل
tramp setlmeent

مع بدء قدوم العائلات الجديدة تذمر من اسم مستوطنة ترامب في الجولان المحتل

 مع بدء قدوم العائلات الجديدة  تذمر من اسم  مستوطنة ترامب في الجولان المحتل

عشتار نيوز للاعلام\ المستوطنات الاسرائيلية\ قضايا  جولانية

tramp setlmeent

צילום: איילה בכר\ מקור ראשון

اختيار خمس عائلات يهودية للسكن في المستوطنة الجديدة من أصل 300 عائلة رشحت نفسها للاستيطان في المكان، وأنه حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول، ستعيش في المستوطنة الجديدة 20 عائلة في البيوت المؤقتة لحين قيامهم ببناء بيوت دائمة. وستحصل عائلات المستوطنين على قطعة أرض لهذا الغرض. وتعود ملكيتها الشرعية لاهالي قرية القنعبة السوريين  ولعائلة  الكاتب والباحث السوري تيسير خلف  المهجر من قريته  في حزيران العام 1967 ،ويحتفظ  باوراق الطابو التي تثبت ملكية والده واجداده لهذه  الارض وفقا لاوراق الطابو العثماني الموثقة منذ العام 1854  التي تثبت مليكة والده المهجر من قريته  بعد حزيران 1967. للمزيد اضغط هنا 

وقع الاختيار على خمس عائلات اسرائيلية جديدة من اصل 300 عائلة رشحت نفسها للسكن في المستوطنة، لتكون النواة الاولى  حتى نهاية الشهر القادم  كانون اول\ ديسمبر حيث ستنتقل 20 عائلة اضافية، للعيش في بيوت مؤقتة في المستوطنة لحين قيامهم ببناء بيوتهم الدائمة التي تصل قيمة البناء فيها حوالي 300 الغ شيكل. . وتضم هذه العائلات اشخاص متدينين وعلمانين  وازواج مختلطة من محتلف البلدات الاسرائيلية.

مستوطنة ترامب   التي  حملت اسم الرئيس الامريكي دونالد ترامب تقديرا من قبل جكومة اسرائيل ورئيس وزرائها نتنياهو،تُقام في مستوطنة  كيلغ بروخيم  تم تأسيسها المستوطنة  في العام 1991، بالتزامن مع وصول مئات آلاف اليهود المهاجرين الروس الذي وصلوا إلى اسرائيل بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

ولم تسكن المستوطنة إلا مجموعات صغيرة، لكن إعادة تسمية الموقع باسم ترامب، شكّل فرصة لإنعاشها.حيث تسكنها اربع عائلات من كبار السن،تقدّم لهم مجموعات شبابية من الكلية العسكرية ، المساعدة في إطار التدريب والاستعدادا لأداء الخدمة العسكرية.

ومستوطنة ترامب هايتس أو مستوطنة مرتفعات ترامب ،حسب التسمة الاسرائيلية، خصصت لها الحكومة الاسرائيلية ميزانية قدرها 8 ملايين شيكل للبدء في إقامتها، ولاستكمالها تتطلب ميزانية قدرها نحو 20 مليون شيكل .

المستوطنون الجدد اعربوا لصحيفة “مكور ريشون” المناصرة لتيار الاستيطان الديني الصهيوني، عن تذمرهم من تسمية المستوطنة باسم الرئيس الامريكي المثير للجدل والاختلاف ، وكانو يرغبون باحتفاط المستوطنة باسمها القديم “بروخيم” رغم كل ما  قدمه لدولة اسرائيل، وان لا يرتبط اسم مستوطنتهم الى الابد باسم الرئيس الامريكي،وقالوا” انه  رئيس جيد لاسرائيل لكن كان هناك اخرون  قدموا الكثير لاسرئيل  رغم تفهم الاسباب والدوافع لاطلاق اسمه هنا. للمزيد اضغط هنا

من جهته  قال حاييم روكاخ رئيس المحلس الاقليمي” لا يوجد اي نية لتغير اسم المستوطنة، على العكس نحن مستعدون لاطلاق اسماء مستوطنات او احياء جديدة  ان احتجنا على اسم الرئيس الامريكي الجديد  بايدن ، او  الرئيس الروسي بوتين سنكون سعداء اكثر بزيادة المستوطنات في الجولان ” واضاف ” نجاح المستوطنة ليس باسمها، وانما بما سيفعله سكانها. وهذا الاهم.. نحن نحتفظ له باعترافه بالسيادة الاسرائيلية على الجولان” لن  يقتل الاسم احدا سيعتاش الجميع على ذلك.

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

calutre

زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأمريكي إلى الجولان السوري المحتل

زيارة مرتقبة لوزير الخارجية الأمريكي إلى الجولان السوري المحتل عشتار نيوز للاعلام\ المستوطنات الاسرائيلية يعتزم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!