الخميس , ديسمبر 8 2022
الرئيسية / اخبار سياسية / الاخبار / اخبار محلية / بيان صادر عن الهيئة الدينية والزمنية في قرية بقعاثا
boqatta

بيان صادر عن الهيئة الدينية والزمنية في قرية بقعاثا

اسرائيل في استعراض لالياتها العسكرية  بالجولان السوري احتفاء بذكرى قيامها وهيئات وطنية تعقد اجتماعًا طارئًا

 

في اعقاب الاعلان عن  استعراض عسكري اسرائيلي في الجولان السوري تزامنًا مع ذكرى قيام اسرائيل الـ 74، عقدت الهيئات الوطنية في  بقعاثا في الجولان العربي السوري اجتماعًا طارئًا فيه استنكرت ما وصفته بالـ “دنس” و “الاستعراض الفج”.

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن الهيئة الدينية والزمنية في قرية بقعاثا

أهلنا الكرام، شبابنا الغيور،
لقد ترك لنا آباؤنا وأجدادنا إرثاً عظيماً، وتاريخاً مُشرفاً، سطروه بأرواحهم ودمائهم، ليكون لنا درعاً متيناً، ورُكناً حصيناً، نستند إليه كلما اشتدت علينا مصاعبُ الزمان، ونستمد منه العزم والثبات في درب الدفاع عن قيمنا التوحيدية، وكرامتنا الوطنية.

وإن العهد موثوقٌ على أبنائهم وأحفادهم أن يصونوا هذا الإرث، ويحفظوه من الدَّنَسِ والفساد والعار، بالوعي والبصيرة وعزة النفس.

وإذ نلاحظ مؤخراً تجاوزاتٍ خطيرة تنتهجها سلطات الاحتلال، لسلخنا عن انتمائنا الأصيل، وماضينا العريق، باستهداف هويتنا التوحيدية والوطنية، من خلال أدواتها والمؤسسات التابعة لها، وآخرها إقامة معرضٍ هزيل لاستعراض أدوات القتل الإسرائيلية أمام الجيل الناشئ.

وذلك بعد انتشار دعوة موجهة من المجلس المحلي للمشاركة في هذا المعرض، متخطياً فيها الموقف العام، وبدون أي اعتبار لخصوصية هذا المجتمع، تداعى رجال الدين، والأخوة الغيارى من الشباب، إلى اجتماعٍ طارئ للرد على هذا الحدث الذي يستفز ذوي الكرامة، وصدر عنه ما يلي:

نستنكر هذا الاستعراض الفج، لأدوات القتل الملوثة بدماء الأبرياء من أبناء جلدتنا، وإقامته على أرضٍ طاهرةٍ رواها أهلنا بالعرق والدم. ونرجوا من شبابنا عدم اعتباره أو المشاركة فيه، فليس هذا المعرض المسموم سوى جزءٍ بسيط من المحاولات الممنهجة لهذه السلطة، الرامية إلى تشكيل جيلٍ جديد فاقدٍ لهويته، ليكون أداةً طيّعةً لها وفي خدمة مشاريعها.

نؤكد على ثبات موقفنا، بأن السلطات المحلية في الجولان، غير مُخولة باتخاذ أي موقف عام يتعلق بمصير مجتمعنا ومستقبل أبنائه.

الرفض والتحريم المطلق، لاستغلال راية التوحيد المُقدسة، لتحييد الانتباه عن مخاطر مشاريع السلطة من خلال إعطائها صبغة طائفية، مُستغلين الغيرة والاندفاع عند الشباب تجاه الرموز الدينية.

إن استمرار سلطات الاحتلال بهذا الاستهداف الممنهج لمجتمعنا الجولاني، ومن خلال هذه المشاريع الهدامة، سيدفع عاجلاً أم آجلاً إلى اتخاذ موقف عام وموحد من أبناء الجولان، وقد يتصاعد الأمر إلى وضعٍ لا تُحمد عُقباه.

ختاماً نتوجه إلى شبابنا الحبيب، الذي نثق بصدق نواياه، ونقاء غيرته، ولكننا نخشى عليه من استغلال الطامعين، ومكائد المُتربصين، ولهذا يا أحبتنا، فإننا نعقد عليكم الأمل، بأن تكونوا أعزاء كما كان أهلكم، واقتحموا غمار الحياة مسلحين بالإيمان والعلم والانسانية، فهي جوهر وجودكم، وليس السعي خلف سلاح القتل والتشريد والظلم.

وفقكم الله، وجعل رايات الكرامة خافقةً عالياً في ربوع بلادنا، إلى يوم الدين.

الهيئة الدينية والزمنية في بقعاثا
الجولان السوري المحتل
٣/ ٥/ ٢٠٢٢

عن astarr net

شاهد أيضاً

447

الجولان.. رجال التفاح يواجهون نزيفَ الحجرِ والشّجر

الجولان.. رجال التفاح يواجهون نزيفَ الحجرِ والشّجر محمد جميل خضر 29 أكتوبر 2022 ضفة ثالثة منبر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!