الأربعاء , مارس 3 2021
الرئيسية / اخبار سياسية / الاخبار / اخبار محلية / قضايا المجتمع / الطاقة النظيفة _صراع بين المادة والصحة العامة.
IMG-20181208-WA0004

الطاقة النظيفة _صراع بين المادة والصحة العامة.

الطاقة النظيفة _صراع بين المادة والصحة العامة.

عشتار نيوز –قضايا المجتمع

تقرير سميح ايوب

IMG-20181208-WA0008

 

مع التقدم العلمي والبحث عن مصادر للطاقة النظيفة التي تحد من التلوث البيئي عبر استعمال النفط.فقد ابتكر العلماء وسائل ربما تكون اقل ضررا او تأثيرا على الطبيعة وحياة الانسان، اذاما استوفت الشروط التي توصلت اليها الابحاث العلمية.

وبما ان الجولان جزء من هذا العالم ،وغني بمصادره الجمة بما فيها طاقة الرياح.فقد كان له نصيب من هذه المخططات وادخال مشاريع اقامة المراوح على اراضيه والتي تقابل بين مؤيد ومعارض لها

فاستمرارية للاجتماع الذي عقد بتاريخ 30 -11- 2018 والذي دعت اليه الحملة الشعبية للتصدي لمشروع المراوح الذي تروج لبعض الشركات الاسرائيلية، الباحثة عن الرياح والمادة دون اقامة اي اعتبار للاضرار البيئية .فقد دُعي لاجتماع جماهيري بقرية مسعده حضره المئات من الاهالي ومن كافة الاطياف، للاستماع لمحاضرة القاها الدكتور عوفر ميجد ( محاضر بالفيزياء النظرية بالتخنيون وجامعة تل ابيب وكلية تل حاي مؤخرا.

واستهل المحاضرة بالتعريف عن نفسه، كمناهض لاقامة مشروع المراوح من ناحية علمية، استنتحها من ابحاث قام بها بنفسه واخرى شارك بها واستخلص  منها النتائج دون التأثر بأي جهة او مكسب مادي.

واستطرد قائلا:هناك الكثير من مزارع المراوح حول العالم والتي تقدر بحوالي 600000 مزرعة للطاقة النظيفة.ولكنها بمناطق بعيدة عن المدن والاماكن المأهولة بالسكان.لما لها من تأثيرات سلبية على الحياة والصحة العامة.وهي تعطي طاقة كافية من الكهرباء النظيفة.

ولكن اقامتها بدول صغيرةومكتظة ،كاسرائيل فهنا يكمن خطرها الذي ساوضحه بالتفصيل اعتمادا على ابحاث قمت بها.

ساتكلم اولا عن المراوح المنوي اقامتها بالجولان ونتائجها.

حيث يجري الحديث عن عن انشاء 700 مروحة.طول الواحدة منها 120 مترا. اي ما يعادل طول برج مكون من 36 طابقا او اطول من ملعب كرة قدم بعشرة امتار.  ومن هذا العدد سيكون نصيب القرى الدرزية بالجولان 56 مروحة توزع على النحو التالي.

8  مراوح بمنطقة رعبنا وتبعد عن مسعده اقل من 1 كم.وعدد منها بمنطقة سحيتا وتلة الخواريط وتبعد عن مجدل شمس اقل من 2 كم خط نظر. وعدد آخر بمنطقة القاطع او بما يسمى نمرود وتبعد عن قرية عين قنية حوالي ض1500م. بالاضافة الى  135 مروحة ستقام بمنطقة القنيطرة الى تلة الشيخة التي تبعد عن قرية بقعاثا اقل من 2 كم. 42 مروحة بتل الفرس والباقي موزع بالجولان.

الاضرار البيئية والصحية:

قسم السيد ميجد الاضرار الناتجة الى جزئين:

الجزء الاول:

تشويه منظر الطبيعة وطبوغرافية الارض مما يأث على السياحة من ناحية المنظر .بالاضافة الى الضجيج الدائم وعلى مدار اليوم والسنة.

بالاضافة لسلبياتها المهمة  للسكان تقييد حركة التوسع العمراني حيث لا يسمح بالبناء باقل من 2_3 كم من المراوح.

الجزء الثاني:الاضرار الصحية.

هناك ضجيج مؤثر على الحياة الصحية حيث ينتج منه اهتزاز الهواء بين 400_500 هزة.يمكن التأقلم معها.ولكن هناك اهتزازات تتراوح بين 10_30هزة بالثانية والتي بدورها تسبب امواج التحت سمعية ويكون عملها كعمل دوار البحر على الانسان وربما تسبب الصرع او طنين الآذان ، والتقيؤ احيانا وخاصة للأطفال.وهذا بحث اجريته ونشرته باليوتوب عبر اربع افلام تعرض من شاهدها للدوار وضيق التنفس والتقيؤ.وطبعا هناك تفاوت بين شخص وآخر من ناحية التحمل.وقد اطلعت على العديد من الشكاوى المقدمة بانحاء العالم من سكان يعيشون بالقرب من المراوح وتحملوا ضجيجها وازعاجها الدائم ولكن بنهاية المطاف تركو بيوتهم وابتعدوا الى حيث الهدوء.

بالاضافة  لذلك ربما يتأقلم الانسان الذي سيسكن ببعد 1500 متر عن المراوح مع الضجيج..ولكن هناك ظاهرة تصدرها المراوح وهي اطلاق ذبذبات اولتراساوند تخترق التلال وحتى الجدران ولمسافة 10 كم.حسب الابحاث العلمية.

اما بالنسبة لاصوات الضجيج فانها تزداد عند اصطدام الصوت بطبقات الجو العليا والتي تبعد بي 200_300 م حيث يتضاعف الصوت.وهذا متأثرا بنسبة الرياح وحالة الجو والطبيعة.

واما بالنسبة للزراعة يقول د.ميجد”:  ان هناك تأثيرات سلبية على المواشي والطيور والحشرات وايضا على غبار الطلع.ولكن بذلك يجب التوجه لمختصين بهذا المجال واتأكد من ذلك.

واختتم السيد ميجد محاضرته قائلا:هذا ما اثبتته البحاث العلمية من اضرار والتي تتعلق ايضا بظروف مناخية وجوية لا نستطيع التنبأ بدقة مما يحمله لنا هذا المشروع.

واوجز قائلا:

المراوح باهضة الثمن ودخلها يقدر بالمليارات ومن الصعب ازالتها بعد انشائها..فمنع الظاهرة يجب ان يكون قبل الانشاء.حيث يأتي التأثير الصحي بعد الانشاء.وهناك العديد من الشعوب دعمت مشاريع كهذه طمعا بالمال الذي ابهرهم ولم يتطلعوا الى النتائج والعواقب الصحية التي هي اثمن.وكانت النتيجة دفع الثمن بقلة النوم والتقيؤ وامراض الاطفال وهجرة المنازل والسكن ولم تنجح مطالبهم بازالتها.

واذا جمعنا ظواهر الضوء والظل ..والضجيج والامواج التحت سمعية نتوصل لنتيجة بان هذه المشاريع يجب ان تكون بعيدة عن المناطق المأهولة بالرغم من انتاج الطاقة النظيفة.

وانتهى الاجتماع بعدة ملمات ومداخلات من قبل الجمهور الجولاني والجميع متفق على مقاومة المشروع والعمل على افشاله للمحافظة على طبيعة نقية ومناظر خلابة وطرد وعدم ادخال الامراض لمجتمعنا.

كما تم الاتفاق باقامة المزيد من المحاضرات والتوجه لمناقشة القائمين على المشروع والمروجون له للتنازل عنه لتأثيراته المستقبلية التي لا تحمد عقباها.والندم عندما لا ينفع الندم.

الدكتور عوفر ميجد، وهو حاصل على اللقب الثالث في الفيزياء النظرية من جامعة تل أبيب. شغل الدكتور عوفر عدة مناصب، حيث عمل معيداً ومحاضراً في جامعة تل أبيب، كذلك عمل محاضراً في التخنيون وكلية أورط براودة في كرميئيل، وكان من المساهمين في إقامة مشروع التميز في المركز للتربية العلمية في تل أبيب.  يقيم الدكتور عوفر في كيبوتس الروم ويعمل معلماً لمادتي الرياضيات والفيزياء في كلية تل حاي. ومن الجدير ذكره بأن الدكتور عوفر من النشطاء المناهضين لإقامة مشاريع مزارع الرياح.

أقرأ ايضاً:

 كلمة الحملة الشعبية للتصدي لمشروع المراوح 

 

IMG-20181208-WA0000

IMG-20181208-WA0001

IMG-20181208-WA0002

IMG-20181208-WA0004

IMG-20181208-WA0005

IMG-20181208-WA0006

IMG-20181208-WA0008

IMG-20181208-WA0009

IMG-20181208-WA0010

 

IMG-20181208-WA0011

IMG-20181208-WA0012

IMG-20181208-WA0013

IMG-20181208-WA0014

IMG-20181208-WA0015

IMG-20181208-WA0016

IMG-20181208-WA0017

IMG-20181208-WA0018

عن astarr net

شاهد أيضاً

new majdal04

إقتطاع مُخطط نيو مجدل من محمية حرمون وإكمال اجراءات التخطيط

 إقتطاع مُخطط نيو مجدل من محمية حرمون وإكمال اجراءات التخطيط عشتار نيوز للاعلام \ أحيار …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!