الثلاثاء , يناير 28 2020
الرئيسية / شخصيات جولانية / عماد علي مهنا أبو صالح .. شهيداً تحت التعذيب
imad-mhna.jpg01

عماد علي مهنا أبو صالح .. شهيداً تحت التعذيب

عماد علي مهنا أبو صالح .. شهيداً تحت التعذيب

عشتار نيوز للإعلام والسياحة / وجوه وشخصيات جولانية/ ايمن ابو جبل

18/12/2014

imad-mhna

يستمر العنف الدموي في الوطن السوري، ويتواصل معه حصد أرواح الأبرياء، وقتل ما تبقى من قيم الإنسانية في أرجاء الوطن.. المعالج الفيزيائي ابن الجولان السوري عماد علي مهنا ابو صالح سقط شهيداً تحت التعذيب في السجون الرسمية للنظام السوري.

هذا اليوم كان ثقيلا جدا بالوجع والحزن والأسى مع كل تأكيد يأتي من هناك من داخل الوطن، من وراء الأسلاك الشائكة حيث يقطن الجزء” النازح” من عائلة عماد علي مهنا أبو صالح وزوجته واطفاله(كفاح وأنيل وانانا)، فيما سقط الخبر مُفجعا على الجزء الثاني من عائلته وشقيقته وعائلتها في بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل…

منذ 29 -حزيران 2013 اقدمت قوة من الامن السوري تابعة لفرع فلسطين على اعتقال عماد، بعد مراقبتة من منزل العائلة الكائن في منطقة عين التينة على خط وقف اطلاق النار، مقابل بلدة مجدل شمس المحتلة، واعتقلته داخل مدينة جرمانا في ريف دمشق، دون الإفصاح عن السبب، او مكان اعتقاله، واعتقلت زوجته فيما بعد وتم الإفراج عنها بعد  أسبوعين، فيما تم إخفاءه منذ اعتقاله.

عماد أبو صالح كان يدعم ويساعد النازحين والمهجرين السورين الذين شردتهم الحرب القذرة على الشعب السوري ولجأوا إلى جرمانا من كل المحافظات والمدن السورية فأغضبهم انه إنسان  سوري بامتياز..

في ذكرى اغتيالك تبقى حاضراً رغم الغياب القسري. رغم ما تعرضت له من إهانة وتعذيب … عماد مهنا أبو صالح  .. وما قتلوك وما غيبوك ولكن شبه لهم”  لان الهرب من الموت موت، وطلب الموت حياة.

عماد أبو صالح … لروحك السلام …. والموت للمجرمين القتلة الذين اعتقلوك وقتلوك ..

الجولان السوري المحتل، يُؤبن ابنه الشهيد عماد أبو صالح في غياب جثمانه الطاهر الذي قضى تحت التعذيب و احتفظ به قتلة النظام الأسدي المجرم

أُقيم في  بلدة مجدل شمس   موقف تأبيني حاشد  في مقر مركز الشام في بلدة مجدل شمس، شارك فيه المئات من أبناء الجولان السوري المحتل، وألقيت عدة كلمات في حضور صورة الشهيد .تناولت ظروف اعتقاله واستشهاده، ومناقب الشهيد التي عرفها المئات من طلبة الجولان المحتل، فكان السند الأمين لهمومهم وأجاعهم، وملجأ شكواهم في سنوات اغترابهم عن ذويهم… وعرفها كل من تحدث والتقى مع الشهيد وأفراد عائلة أبو زياد علي مهنا أبو صالح في جرمانا في ريف دمشق، وكل من لوح بيده إليهم هناك  في منزلهم الكائن في عين التينة على خط وقف إطلاق النار شرقي مجدل شمس، حيث كانوا يمارسون طقوس عشقهم وشوقهم إلى أهلهم ومسقط رأسهم  في الجولان المحتل..

عماد ابو صالح شهيدا… لم يقتله المرض.. لم يقتله جنود الاحتلال الإسرائيلي أو الأمريكي أو الإيراني.. عماد أبو صالح قتله مجرمون قتله  بدم بارد وهو اعزل، الا من عشقه لوطنه سوريا وحبه لأهله وزوجته وأطفاله،وخجله من الأوضاع التي فرضها النظام على  الشعب السوري منذ أربعة أعوام.. فعمل على إغاثة أشقاءه وإخوته من أبناء المدن والمحافظات السورية، فاعتقلوه وقتلوه.. لكنه لم يمت… انه شهيد بكل قواميس اللغة.. انه شهيد الموقف والكلمة الحرة… انه شهيد بكل كبرياء وعنفوان.. انه سوري بامتياز… هو لم يكن سياسيا…  لكنه صاحب مواقف أخلاقية. وحياته كلها وقفة عز…

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

fayez mhmod010

الشهيد فايز سعيد ملحم محمود

الشهيد فايز سعيد ملحم محمود عشتار نيوز / شخصيات جولانية/ من الارشيف ايمن ابو جبل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!