السبت , سبتمبر 26 2020
الرئيسية / نشاطات وفعاليات / مسرح عيون / عندما يصير الصغار عمالقة
motazsaleh

عندما يصير الصغار عمالقة

 

عندما يصير الصغار عمالقة

عشتار نيوز للاعلام والسياحة

من الارشيف جولان للتنمية

            20/09/2005

 

 بقلم: معتز أبو صالح*

كيف سيكون شكل الأربعاء 21/5/2005 ؟ هذا هو السؤال الذي رافقنا أيامًا طويلة، مع قلق، ترقّب، انقباض وخوف. الظروف صعبة ومهمّتنا أصعب، كان علينا أن نجد المعادلات السحرية لنحوّل الأشياء كما نريد.. ولا شيء كما نريد سوى عزيمة الصغار المشاركين في المسرحية. تعاندنا الريح ويهدّدنا المطر الصيفي، حتى الندى الذي يعشقه تفاحنا استحال شوكًا على خشبة “البيت المسحور” الناعمة.. (قبل يومين في المراجعات تزحلق مجدي وأمية.. خفنا!).

فجأة انقلبت الأشياء، البارحة أقمنا عرضًا تجريبيًا للمسرحية وجمهوره كان مجموعة “ريتا” التي أدّت مسرحيتي “لعبة الأحلام” و”ألوان من العتمة”. دخولهم إلى الساحة كان مهيبًا، شبيهًا بإطلالات الجنود المنتصرة.. “أملي” فاجأتها خشبة المسرح، تراجعت وانزوت كي تلملم دموعها، “اليوم أول مرة رح عيش شعور الجمهور” قالت لي. ميس بابتسامة مليئة بالحب: “بدّي مثّل!”. منار بصوت مليء بالحنين: “يا ألله شو مشتاقة إطلع عالخشبة”. عروة: “إيمتا بنا نبدا بمسرحية تاجر البندقية؟”.. إيهاب سلامة تحوّل إلى شجرة تعلّقت عليها براعم مسرح عيون. نعمة زكنون همس لي: “معتز في غيوم سودا، يمكن ينـزل مطر، شو رأيك نغطي البلجكتورات بالنايلون؟”، “خلّينا نستنا شوي”، قلت له.. جلست في زاوية الساحة ورحت أتأمل ما يحدث، 38 برعمًا يتشابكون مع بعض، فرقة ريتا تنصهر بمجموعة البيت المسحور، معانقات.. دموع.. حب.. حديث عن المسرح.. تشجيع، فجأة رأيت تلك الساحة العارية قلعة محصّنة، قوة رهيبة، سمعت زئير الأسود. “البيت المسحور” في الغابة؟ وفي تلك اللحظات حقًا رأيت الغابة، وفي براعم مسرح عيون رأيت وحوشًا ملائكية، جنونًا واعيًا، أنيابًا لا تفترس إلا الحلم. عدت إلى نعمة وقلت له: “مش رح تشتّي الدنيا، ولا رح يكون ريح”، نعم.. تيقّنت أن هذه القوة التي تملأ الساحة العارية لن تعاندها الطبيعة، حتى وإن هطل المطر فلن يهطل على براعم مسرح عيون.

براعم مسرح عيون:

لكم السماءُ

بعد هذا المطرْ

لكم الأرضُ

قبل ذاك الجفاف

ولكم الأغاني

حين يغفو آخرُ وترْ

 

لكم السهرُ

في أحشاء هذا الضجيجْ

ولكم الفرحُ

في قلب هذا النشيجْ

لكم اللحظةُ

عيشوا فيها عمرًا

ولكم الحرف

فليكتبْ قصّتكمْ سِفْرًا

 

لكم العرشُ

فوق الأيادي المستسلمهْ

ولكم الصوتُ

في الحناجر المنصرمهْ

 

* معتز أبو صالح: روائي وشاعر مدير مسرح عيون

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

حفل الغام.. جديد مسرح عيون

  حفل الغام.. جديد مسرح عيون 15/4/2009 عشتار نيوز للاعلام/ مسرح عيون / من الذاكرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!