الجمعة , مايو 20 2022
الرئيسية / نشاطات وفعاليات / مسرح عيون / الاعلان عن تأسس مسرح عيون في جمعية جولان للتنمية
oyoon

الاعلان عن تأسس مسرح عيون في جمعية جولان للتنمية

 

الاعلان عن تأسس مسرح عيون في جمعية جولان للتنمية

عشتار نيوز للاعلام والسياحة/ من ارشيف مسرح عيون/ الجولان للتنمية

1-1-2004

ايمن ابو جبل

aimanabujabl00201

من دورة تعليمية في التمثيل والمسرح انطلق مسرح عيون في الجولان المحتل، ضمن مشاريع جمعية الجولان لتنمية القرى العربية، بمبادرة من الكاتب الجولاني معتز أبو صالح.

بتاريخ 1/1/2004، وُضع حجر الأساس لمسيرة مسرحية متميزة، أو بالأحرى حجر الأساس ثبت نفسه، فوقتها لم يكن واضحًا للجميع مستقبل هذا الحجر. فقد كانت النية إثراء النشاطات الثقافية في الجولان المحتل، وإدخال الوعي المسرحي الذي ،حتى ذلك الوقت، كان غائبًا في فضائنا الجولاني.

ونظرًا لانعدام الطاقات المسرحية في الجولان فكان لا بد من الاستعانة بأصدقاء مسرحيين فلسطينين، خصوصًا المخرج والممثل إيهاب سلامة، الذي بدأ معنا المشروع كمؤسس وليس مرشدًا وحسب،

وعلى مدى ستة أشهر عمل على تدريب مجموعة من الصغار على أسس التمثيل المسرحي، وتم خلال التدريب، وبمرافقة معتز أبو صالح، كتابة مسرحية تعبر عن حقيقة هؤلاء الصغار، وعن أحلامهم في فضائنا الضيق، ومن هنا جاءت تسميتها “لعبة” الأحلام”.. “لعبة الأحلام” جعلت البداية المتواضعة في المسرح حلمًا قابلاً للتحقيق، وجعلت القيمين على هذا المشروع أكثر تصميمًا على المتابعة، ليصبح مشروع المسرح من أولويات العمل الثقافي في جمعية الجولان للتنمية، وتطويره من جميع النواحي، مضمونًا وشكلاً، وهذا مما دعا إلى إطلاق تسميته بمسرح عيون ليكون ذا هوية وعنوان..

ومن يتتبع مسيرة هذا المسرح يلاحظ أنه بدأ يفرض نفسه بنفسه، ولم يكن بوسع القيمين عليه إلا الإخلاص لوجوده. ومن ناحية أخرى، كان تقبل فكرة المسرح جماهيريًا دافعًا آخر للاستمرار، فقد ازداد عدد المنتسبين لتعلم المسرح، وبنفس الوقت ازداد عدد المتابعين له، خصوصًا أن شعاره كان “المسرح حياة”، فقد فتح المسرح أبوابه للجميع، وأثبت لهم أن كل من يملك الرغبة والطموح باستطاعته اعتلاء خشبة المسرح.

ومن ناحية أخرى اهتم مسرح عيون بإتاحة المجال لكل الطلاب الراغبين في الاستمرار بالتعليم المسرحي، فهناك عدد كبير الذين بدأوا مشوارهم المسرحي مع انطلاقة المشروع ولا زالوا يكبرون معه، وهناك عدد من الطلاب الذين اختاروا أن يكون مستقبلهم في عالم المسرح ويتابعون دراستهم في معاهد عليا. منذ بدايته، لا يزال مسرح عيون بعملية ارتقاء مهني، وهذا ما تعكسه الأعمال المسرحية التي قام بها، فكل عمل جديد يحمل أبعادًا جديدة في المسرح،

oyoon

ومن دورة واحدة تشكلت مدرسة في المسرح، تعمل على دورات وورشات مختلفة في أساليب المسرح، هذا بالإضافة إلى الارتقاء في الشكل، فمن ساحة استخدمت في البداية لتكون مسرحًا أصبح هناك قاعة مجهزة بكل مستلزمات المسرح، بالإضافة إلى تراكم طاقات فنية وتقنية محلية. ”

مسرح عيون” أثبت نفسه كحقيقة في الجولان المحتل وخارجه، وأثبت أنه رغم الاحتلال والحصار الثقافي وشحة المصادر المالية من الممكن خلق حالات ثقافية متميزة قد تتفوق على مشاريع مفعمة بالأموال..

مسرح عيون اختار أن يكون بين الناس، يحكي عنهم ويحكون عنه، يحاكي همومهم وواقعهم، وبنفس الوقت يتواصل مع المسرح الفلسطيني، سيما وأنه تأسس بجهود جولانية وفلسطينية، فقد عمل على تطويره ودعمه ثلة من الفنانين الفلسطينين: إيهاب سلامة، أشرف حنا، نعمة زكنون، خليفة ناطور، نزار زعبي، فراس روبي، إيهاب بحوث، ريمون حداد، آمال قيس وغيرهم.

لقد أكد أهالي الجولان أن تطورهم وارتقاءهم الثقافي منوط بعزمهم وإرادتهم الذاتية، حيث أن جميع المشاريع الثقافية والاجتماعية هي نتاج لمبادرات جولانية بحتة، ودعم جماهيري من أجل مواجهة سياسة الاحتلال وفرض ثقافة محلية وتواصل مع ثقافتنا العربية. إن رفضنا للتعامل مع المؤسسات الإسرائيلية يحتم علينا أن نتجند لدعم مشاريعنا وتطويرها، كل حسب قدراته. منذ تأسيسه أكد مسرح عيون-الجولان للتنمية على أنه بيت لكل جولاني، وبالفعل فقد قام الكثيرون بدعمه معنويًا وماديًا. نأمل أن يستمر هذا الدعم من أجل إكمال هذه المسيرة المسرحية والمضي بها قدما، وندعو كل من يرغب بأن يدعم هذا المسرح قدر استطاعته.

عن astarr net

شاهد أيضاً

من اين يولد العنف في الجولان

من اين يولد العنف في الجولان عشتار نيوز للاعلام/ فشة خلق ايمن ابو جبل لا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!