الأربعاء , أغسطس 5 2020
الرئيسية / قضايا وتقارير / الاعلامي السوري فرات سلمان فخرالدين
furat2011-ramalla

الاعلامي السوري فرات سلمان فخرالدين

الاعلامي السوري  فرات سلمان فخرالدين

عشتار نيوز للاعلام والسياحة/ شخصيات جولانية

  من الارشيف       03/02/2011

furat2011-ramalla

توفي الشاب الاعلامي السوري فرات سلمان فخرالدين (25عاما ) بعد تعرضه إلى حادث طرق في منطقة غور الأردن في بيسان، وأصيب شقيقه تحرير فخرالدين بإصابات متوسطة .وكانت  سيارة شحن اصطدمت بالسيارة التي كان يقلها الفقيد بالقرب من مستوطنة” محولة الإسرائيلية” في غور الأردن.

وقد كان الفقيد عائدا إلى الجولان المحتل برفقة شقيقه قادماً من عمله في مدينة  رام الله ،حيث يعمل مصوراً وتقنياً للصوت مع عدة وكالات أنباء عربية وفلسطينة  منها قناة الجزيرة الفضائية . وكان اخر جملة كتبها الفقيد على صفحته الشخصية في موقع الشبكة الاجتماعية الفايس بووك ..

انا عائد الى الجولان بلد الشجعان الاحرار”

منذ ساعات الصباح الباكر 4-2-2011  توافد المعزون إلى مركز الشام الذي غص بالحضور، لتقديم التعازي بالفقيد الذي سُجى منذ فجر يوم امس في مركز الشام في مجدل شمس قرابة الساعة الرابعة فجراً،وحتى موعد دفنه عند الساعة الثانية عشرة ظهراً، حيث قام المئات من الأصدقاء والأقارب والمعزين بإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه. فألقيت العديد من الكلمات التي عدد مناقب الفقيد وأشادت به. وشارك في التشييع المئات من ابناءالجولان المحتل، والعشرات من ممثلي وكالات الانباءوالفضائيات الفلسطينية والعربية، والعديد من برقيات التعزية، وقد عُلم ان مدينة رام الله تقيم مجلس عزاء للفقيد ليتسنى للاصدقاء والمعارف والزملاء من تقديم واجب العزاء بالفقيد الذي  سيترك رحيله فراغا كبيراً في ذاكرة الاصدقاء والزملاء

والد الفقيد، السيد سلمان فخر الدين، ألقى كلمة شكر فيه المعزين على مساندتهم للعائلة في مصابها، فقال:

“أسميناه فرات لأنه يعني بالسريانية القديمة الخير الكثير والماء الزلال، ومنذ موته ولم تتوقف عين السماء عن سكب الخير والبركة على هذه الأرض”.

“أنا لا ألعب مع الموت لأن شروط اللعب غير متكافئة. لعب معي بطريقة ذكية.. كان عندي ولدان فأخذ أحدهم.. يعني أنه لعب عادل: واحد لي وواحد له”

. كذلك ألقى السيد يوسف أبو جبل كلمة باسم أهالي الجولان، قائلاً أن الخسارة هي خسارة لكل أهالي الجولان وليس لعائلة الفقيد فقط، وكلمة باسم أصدقاء الفقيد، وعدة كلمات أخرى، منها كلمة لمدير مكتب الجزيرة في فلسطين السيد وليد العمري، ومحمد بركة من الجبهة التقدمية في الـ 48، ومحمد نفاع من الحزب الشيوعي الإسرائيلي.

كما وكان بين المعزين العديد من الشخصيات السياسية والاجتماعية من الداخل الفلسطيني، منهم النائب المحامي سعيد نفاع، ومحمد بركة وشخصيات اعتبارية أخرى.

أما وليد العمري فقال مخاطباً والد الفقيد:

“رحم الله عزيزنا فرات وألهم أهله وذويه وأصدقاءه وزملاءه الصبر والسلوان.

أخي وصديقي سلمان فخر الدين: لا أعرف إن كنت أعزيك أم أعزي نفسي وأصدقاءه وزملاءه فالمصاب جلل.

عرفت فرات بشكل خاص شابا يافعا ومهنياً نشطاً، ولم نسمع عنه سوى الكلمات الطيبة والكثير من المآثر ونفخر دائما به”

في  مدينة رام الله

أقيم في رام الله حفل تأبيني كبير ، بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاة الاعلامي السوري ابن الجولان المحتل فرات سلمان فخر الدين، وكرمت نقابة الصحفيين الفلسطينيين المرحوم ومنحته بطاقة عضوية دائمة في النقابة.

وكان وفد كبير من الجولان قد سافر إلى رام الله للمشاركة في حفل التكريم والتأبين الذي أقامته نقابة الصحفيين الفلسطينيين في رام الله، وحضر الحفل عدد كبير من زملاء المرحوم الصحافيين من القنوات التلفزيونية المتعددة التي عمل معها، فتم عرض فيلم وثائقي مؤثر تحدث عن حياة الراحل وعمله ونشاطه ومآثره التي تركت أثراً في نفوس جميع من عرفوه، لما حمله من خصال حميدة وشجاعة وكرم ونبل أخلاق.

وتحدث في الحفل رئيس نقابة الصحفيين الفلسطينيين فمنح باسم النقابة العضوية الفخرية الدائمة للمرحوم، كذلك ألقى أحد زملاء المرحوم كلمة مؤثرة، وكلمة أخرى ألقاها والد فرات السيد سلمان فخر الدين.

للمزيد عن الفقيد…  شاهد :

فرات فخرالدين (furi film)

عن astarr net

شاهد أيضاً

15-07

الجولان السوري.. أرض مسلوبة وتهجير ديمغرافي

سينما الاحتلالِ الإسرائيلي تعودُ بالذاكرةِ إلى عملياتِ تهجيٍر طالت سكانَ الجولان على مرِّ سنين   …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!