السبت , أغسطس 24 2019
mhmad mari

محمد صالح مرعي

محمد صالح مرعي

عشتار نيوز للاعلام والسياحة/ وجوه جولانية

ايمن ابو جبل

مواليد العام 1937 . بلدة مجدل شمس من الشخصيات الوطنية والاجتماعية في الجولان السوري المحتل، التي ساهمت في صياغة المشهد الوطني والاجتماعي الجولان لسنوات طويلة، حيث انضم الى  احدى خلايا المقاومة الوطنية السورية في الجولان في العام 1967  وضمت مجموعته كل من :”اسعد محمد الصفدي، هايل حسين أبو جبل، احمد القضماني، فارس الصفدي، إبراهيم نصر الله، محمد مرعي، عبدالله القيش، صلاح فرحات، المرحوم اسعد عبد الولي، رفيق الحلبي، حمد القيش، جميل البطحيش، وسليمان البطحيش. فايز علي الصفدي. المرحوم أبو خزاعي محمود ملي، المرحوم أبو عدنان محمود الصفدي، صالح مداح ، فايز حمود الصفدي ،سعيد احمد المقت، المرحوم سلمان صالح الصفدي. الى جانب مجموعات المقاومة الوطنية التي نشطت بعد الاحتلال مباشرة في العام 1967  ولغاية اكتشافها في العام 1973.

اعتقلته السلطات الاسرائيلية  بعد كشف شبكة خلايا المقاومة في العام 1973 . وجاء في لائحة الاتهام التي وجهتها له المحكمة العسكرية الاسرائيلية : ”   فقد حصل على معلومات عسكرية، ومعلومات عن تحركات الجيش  الاسرائيلي ،ونقلها الى الاستخبارات  العسكرية السورية ،

,في شهادتها قالت المحامية الاسرائيلية التقدمية فيليتسيا لانغر: ” محمد صالح مرعي المعتقل ضمن افراد  الشبكة التي تتهمها اسرائيل بالعمل لصالح سوريا، لم استطع مقابلته ، وقد روى لي  المعتقلين انهم قلقون عليه، قصرت زيارتي في سجن الياجور، ولا ازال اشعر بقلقهم  على محمد مرعي، عدت الى البيت واتصلت في شرطة عكا المسؤولة عن سجن ياجور، تكلمت مع النقيب في الشرطة ” غنور ” قلت له:  انني اخشى على محمد مرعي، بعدما سمعت عن ضربه وتعذييه في سجن ياجور.

  • قال لي : سيدة لانغر . انت تعرفين كل هذه الشكاوي.
  • نعم انا اعرفها جيدا، ولهذا انا قلقة.
  • لا استطيع ان اعدك بان احدا من رجال الشرطة لا يضرب،
  • نحن نعرف من يضرب لكن المعتقل موجود في حوزتكم وانتم مسؤولون عنه، وانا احذركم .

في اليوم نفسه كتبت شكوى الى وزير الشرطة شلومو هيلل، فصلت شكواي ،بما في ذلك اسماء الذين يضربون المعتقلين واشرت  الى ان السيدين( اوري،  ونويان)  يقومان بتعذيب المعتقلين، وقد عرفتهما شخصيا اثناء ظهورهما في المحاكم .وانه لدي ادلة على اثار الضرب والتعذيب.

اخيرا تمكنت من مقابلة محمد  صالح مرعي واخبرني  ”  لقد تم استجوابه بقسوة والتحقيق معه، واغمى عليه مرات عديدة  اثناء التحقيق، وهو رجل مريض وقد نبه المحققين الى مرضه، الا انهم لم يستجيبوا ولم يراعوا حالته، واستمروا بضربه، بكافة انحاء جسده، ونتفوا شعر راسه بقسوة. حتى انتزعوا اعترافات منه.”

  • اصدرت المحكمة العسكرية الاسرائيلية حكما جائرا عليه بالسجن لمدة 8 سنوات
  • في العام 1978 افرجت السلطات الاسرائيلية عن مجموعة من معتقلي الجولان المحتل، لاستمالة سكان الجولان وكسب موافقتهم تمهيد لمشروع ضم الجولان الى الدولة العبرية، وكان من ضمنهم. الامر الذي شكل ضربة قوية للسلطات الاسرائيلية، للدور الريادي الذي جسده الاسرى المحررون في رفض المشروع  الاسرائيلي والتصدي له في العام 1981 -1982 .
  • عمل مزارعا طيلة السنوات السابقة في ارضه. الى ان اقعده المرض ، وتوفي  يوم الاربعاء 13-03-2019 عن عمر ناهز الـ 82 عاماً..

عن astarr net

شاهد أيضاً

nasser-mhmad

وفاة الشيخ محمد ناصر من قرية بقعاثا

وفاة الشيخ محمد ناصر من قرية بقعاثا عشتار نيوز للإعلام / وفيات توفي مساء اليوم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!