الجمعة , أكتوبر 30 2020
الرئيسية / نشاطات وفعاليات / مسرح عيون / حفل الغام.. جديد مسرح عيون

حفل الغام.. جديد مسرح عيون

  حفل الغام.. جديد مسرح عيون

15/4/2009

عشتار نيوز للاعلام/ مسرح عيون / من الذاكرة الجولانية/ ايمن ابو جبل

هو عنوان العمل المسرحي الجديد لفرقة مسرح عيون في الجولان السوري المحتل الذي تديره جمعية جولان لتنمية القرى العربية، وهو نتاج لجهود مثمرة جمعت ما بين المهنية الفنية التي يتمتع بها الفنان الفلسطيني ايمن نحاس،ابن بلدة ترشيحا الفلسطينية، والمواهب الكامنة لدى طاقم “الممثلين والممثلات”الذين كبروا ونشأوا فنيا، من خلال تجربة مسرح عيون التي دخلت عامها السابع، في الجولان المحتل ،مرتكزين على اعمال مسرحية نالت اعجابا واهتماما، وحققت نجاحا جديرا بالاهتمام، برأي نقادا مسرحيين معروفيين على الساحة الفلسطينية في الداخل الفلسطيني، والمسارح الفلسطينية في الضفة الغربية،من خلال المهرجانات والعروض التي شاركت اعمال المسرح.

 

حفل الغام ..كوميديا تعتمد على عدة سكيشات مسرحية تعكس الواقع الجولاني تحت الاحتلال،من خلال” علاقة “الاطفال ” الممثلين- الشخصية- مع الواقع، وبين مواضيع العمل من خلال العمل ذاته”، على حد تعبير المخرج ايمن نحاس، ومن هنا يفتقرهذا العمل الى السيناريو المكتوب المعد مسبقا للممثلين. تدريبات العرض الجديد تتطرق فنيا لاول مرة في الجولان، الى قضية مفهوم الوطنية في ظل واقع الاحتلال، بشكل فلسفي ساخر وناقد، يجعل المشاهد يتامل وجدانيا بمناقشة مفاهيم قديمة واخرى جديدة للوطنية- بمفاهيم جولانية خاصة- ما بين النضال ضد الاحتلال، وترسيخ مفهوم الهوية السورية المهددة اسرائيليا بالمحو والسلخ، وما بين المفهوم الحديث لها في ظل واقع العولمة واستمرار الحياة العادية رغم واقع الاحتلال، والتحرر من افرازات الخطاب السياسي التثويري والحماسي الذي ميز امجاد سابقة .

 

ربما يحاول العرض الجديد لمسرح عيون اعادة صياغة المشروع الثقافي فنيا وسياسيا، من اجل العمل اكثر، وبادراك اعمق، على مواجهة غزو القيم والمفاهيم والمصطلحات الاسرائيلية التي غدت تخترق وعينا دون ان ندرك المستوى الذي تتجاوزنا به تلك المواجهة مستقبلا، في الوقت الذي لا تزال وسائل واداوات عملية المواجهة تعيد وتكرر ذاتها ….

عن astarr net

شاهد أيضاً

nhn_yn_swry-cover

نحن، عيون سوريا ..( ارام أبو صالح …. تكتب ضد النسيان)

  نحن، عيون سوريا ..( ارام أبو صالح …. تكتب ضد النسيان)  كلمة لابد بد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!