السبت , مايو 30 2020
الرئيسية / قضايا وتقارير / تفجير تمثال المسيرة تمثال سلطان باشا الاطرش في بلدة مجدل شمس

تفجير تمثال المسيرة تمثال سلطان باشا الاطرش في بلدة مجدل شمس

 

تفجير تمثال المسيرة  تمثال سلطان باشا الاطرش في بلدة مجدل شمس

10/04/1987  

عشتار نيوز للاعلام/ من الذاكرة الجولانية

استيقظ سكان مجدل شمس في الجولان السوري المحتل يوم الجمعة 10- نيسان 1987 على صوت انفجار عنيف هز وسط البلدة وتسبب في تحطيم الجانب السفلي من تمثال سلطان باشا الأطرش الذي أقامه سكان البلدة تخليدا لذكرى القائد الوطني الكبير. وكان حفل إزاحة الستار عن هذا التمثال قد جرى يوم السبت 4- نيسان 1987 قبل خمسة أيام فقط من حدوث الانفجار وقد شاهد سكان المنازل المجاورة للساحة سيارة عسكرية إسرائيلية تنطلق مسارعة من المكان بعد الانفجار.

قبل تفجير التمثال حاولت السلطات الإسرائيلية منع الاحتفال بإزالة الستار عنه مرات عديدة وكانت الشرطة تندفع بإعداد كبيرة نحو مجدل شمس عند توقعها النية بإزالة الستار، ولكن جميع المحاولات كانت تذهب هباء وعند تحديد يوم إزالة الستار لم تحاول الشرطة التدخل وذلك خشية من رد فعل الجماهير التي عرفتها عند استشهاد المواطنة غالية فرحات من بقعاثا ولكن السلطات كانت تبيت كما يبدو الرد على إزالة الستار بشكل أخر اتضح بعد التفجير. رغم الألم الذي سببه الانفجار لسكان الجولان لما يشكله من تعد عليهم وعلى حقوقهم إلا أن ذلك لم يؤثر عليهم حيث يقولون إننا نعتبر أن شهيدنا سقط مرتين الأولى على يد الاستعمار الفرنسي والثانية على يد الاحتلال الإسرائيلي، وان الجريمة التي ارتكبت ضد رمزنا الوطني تزيد من اعتزازنا بهذا النصب الذي أقمناه بقوى موحدة وتعطيه المزيد من القوة والمصداقية. ومن ناحية ثانية كان رد فعل السكان عنيفا على هذا العمل الجبان فقد تجمهر السكان في ساحة مجدل شمس وتصدوا لرجال الشرطة ومنعوهم من دخول القرية حيث اعترفت إسرائيل بإصابة ثلاثة ضباط بجراح نتيجة لذلك كان من بينهم قائد شرطة مستعمرة كريات شمونة

عن astarr net

شاهد أيضاً

safe_image (2)

الموسم الزراعي في الجولان المحتل في مواجهة الكساد والاحتلال

الموسم الزراعي في الجولان المحتل في مواجهة الكساد والاحتلال  مركز حرمون للدراسات المعاصرة/ اقتصاد الكاتب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!