السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / اخبار سياسية / الاخبار / اسرائيليات / هدايا ثمينة لإسرائيل، وصفعات مهينة لسوريا
baomal

هدايا ثمينة لإسرائيل، وصفعات مهينة لسوريا

 هدايا ثمينة لإسرائيل، وصفعات مهينة  لسوريا

عشتار نيوز للإعلام / اسرائيليات

بعد اقل من أسبوعين على الاعتراف الامريكي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، استعاد الجيش الإسرائيلي اليوم جثة الجندي الاسرائيلي المفقود ”  زخاريا باومل”   وهو أحد الجنود الإسرائيليين الثلاثة الذين فُقدت آثارهم في أعقاب معركة السلطان يعقوب، في بداية الاجتياح الإسرائيلي للبنان في العام 1982.

استعادة جثمان باومل تم بمساعدة روسيا الحليف الأقوى للنظام السوري، التي حددت مكان  الموقع الذي دفن فيه باومل. وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية  في حديث صحفي سابق، إن الجنود الروس عملوا لمدة أشهر في المناطق التي كانت تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، بالتنسيق مع قوات النظام السوري، في محاولة لتحديد موقع جثث الجنود.

ووصف نتنياهو استعادة جثة الجندي، بأنها “أكثر اللحظات المؤثرة خلال توليه لرئاسة الحكومة الإسرائيلية”، وقال إنه تم التأكد من هوية الجندي بواسطة عظامه وتم تحديد هويته يقينًا، حيث تم العثور كذلك على قطع قماش من ملابسه.

وأضاف أن “العملية التي تم تنفيذها لاستعادة جثته، تعبر عن المسؤولية والإخاء المتبادلين للمقاتلين الذين يميزوننا كشعب، كجيش وكدولة، وعن سداد ديننا الأخلاقي تجاه جنودنا الذين يقتلون بالمعارك أو يقعوا بالأسر”.

وشارك في عملية إعادة باومل شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية وأجهزة استخبارات إسرائيلية أخرى، وأطلق على العملية اسم “زمار نوغا” (مغني حزن). ولم يذكر الجيش المكان الذي عُثر فيه على الجثة، لكنه أعلن أن الجثة نُقلت عبر “دولة ثالثة” ونقلت إلى إسرائيل قبل عدة أيام.

وبحسب بيان الجيش الإسرائيلي ، فإنه تم العثور على معدات شخصية لباومل، الأمر الذي مكّن من التعرف على هويته. وقرر الحاخام العسكري موت باومل بعد التعرف على جثته، التي ستشيع في الأيام القريبة المقبلة.

ويشار إلى أن معركة السلطان يعقوب دارت بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري، بعد أسبوع من بدء الاجتياح الإسرائيلي للبنان، خسر الجيش الإسرائيلي ثماني دبابات وحوالي 30 قتيلاً.  وفشلت القوات الإسرائيلية في تدمير دباباتها المعطلة التي تركتها خلفها وغنمتها القوات السورية في اليوم التالي اضافة الى اسر الجنود الاسرائيليين.

بتاريخ 8 حزيران 2016 قامت السلطات الروسية بإعادة الدبابة الإسرائيلية التي أهداه إياها النظام السوري كعربون صداقة من الرئيس الروسي الى الشعب الاسرائيلي.

وقد تم أسر الجنود الثلاثة انذاك  والتجول بهم في شوارع دمشق محمولين على ظهر دبابتهم التي تم الاستيلاء عليها. وأكد مراسل مجلة تايم دين برليش رؤيته للجنود الثلاثة المأسورين أحياء في ذلك الوقت. ومن بين الجنود الثلاثة مواطن إسرائيلي-أمريكي زخاريا بوميل الذي أعيدت جثته اليوم الى اسرائيل، وكذلك يهودا كاتس وتسفي فيلدمان.

ويرى مراقبون أن توقيت استعادة الجثة، يعتبر هدية انتخابية من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لرئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ويأتي ضمن محاولات الأخير، في الذخر بانتصار سياسي أو أمني يُسوّق على أنه إنجاز كبير يستغله في حملته الانتخابية، فمن شأن استعادة جثة الجندي أن توفر فرصة استعراضية ومنصة خطابية لنتنياهو عشية الانتخابات الإسرائيلية.

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

2258

اللجنة القطرية لأولياء أمور الطلاب في الداخل الفلسطيني ترفض إلزام تعليم قانون القوميةاليهودي

 اللجنة القطرية لأولياء أمور الطلاب في الداخل الفلسطيني ترفض إلزام تعليم قانون القوميةاليهوديعشتار نيوز للاعلام/ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!