الأحد , سبتمبر 27 2020
الرئيسية / ملفات الارشيف / من الذاكرة الجولانية / عبور مئات السورين والفلسطينيين خط وقف اطلاق النار في الجولان المحتل باتجاه مجدل شمس..

عبور مئات السورين والفلسطينيين خط وقف اطلاق النار في الجولان المحتل باتجاه مجدل شمس..

عبور مئات السورين والفلسطينيين خط وقف اطلاق النار في الجولان المحتل باتجاه مجدل شمس..

عشتار نيوز للاعلام /  من الذاكرة الجولانية / ايمن ابو جبل

15-05-2011

 

سيبقى تاريخ 15 أيار 2011 يوماً فاصلاً في الروزنانة السورية في الجزء المحتل من الجولان، حيث امتزج الدم الفلسطيني فعلا بالثرى الجولاني ، دماء سالت من أحفاد وأبناء اللاجئين والنازحين الفلسطينيين. اليوم شهد الجولان المحتل إحدى معارك هذا الصراع بين من احتلت أرضه واقتلع منها وتشرد وعاش في المنافي والشتات والمخيمات، وبلين الجنود الإسرائيليين في اليوم الذي دعي إليه عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفايس بووك ناشطين فلسطيني لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينة أطفالا وشيوخاً وشبابا وشابات حملوا أرواحهم ومضوا إلى الأرض المحتلة، على أمل الوصول إلى فلسطين ارض الآباء والأجداد، أنا من لوبيا قضاء طبريا وأنا من صفد وأنا من المالكية، وأنا من النقيب وأنا من صفورية جميعهم لاجئين فلسطينيين جبلتهم معاناة النزوح والمخيم وسنوات الغربة القسرية، لم يأبهوا لحقول الألغام والأسلاك الشائكة، ولم ترهيهم سيارات الجيش الإسرائيلي ولا بنادقه، همهم الأوحد فقط العودة إلى فلسطين..

 

الآلاف الفلسطينيين اقتحموا خط وقف إطلاق النار شرقي مجدل شمس ، ووصلوا إلى الجزء المحتل من الجولان، بعد أن دمروا الأسلاك الشائكة، فبدأ الجيش الإسرائيلي الذي هرعت قواته إلى خط وقف إطلاق النار بإطلاق الرصاص من المعسكر المطل على خط وقف إطلاق النار ومن مواقع الجنود الميدانية على طول الخط، وسقط أربعة شهداء في منطقة خط وقف إطلاق النار، وأصيب عشرات الجرحى قسم من الجرحى تم علاجه من قبل كافة الطواقم الطبية المحلية في الجولان المحتل، حيث شكلوا مشفى ميداني في المكان لتقديم العلاج، للمصابين من الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، فيما احتشد الآلاف الجولانيين هناك، المتظاهرين الفلسطينيين كانوا مدنيين عزل، وهتفوا الجولان سورية وفلسطين عربية وعالقدس رايحين شهداء بالملايين.. حال وصولهم قبلوا الارض الجولانية المحتلة، والدموع تنهمر من عيونهم، احد المتظاهرين من خان الشيخ” عمره 16 عاما قال لموقعنا” اتيت الى هنا من اجل ان استشهد او اصل بلدى طبريا ، تعبنا من حياة الذل، لقد عاش أهلي اذلاء وهم يحلمون بالعودة وها انا اليوم عائد الى فلسطين، بعد هذا اليوم لا حياة مع الذل الاسرائيليين جبناء وها نحن اقتحمنا امنهم، والجيوش العربية لا تأبه لمصيرنا، فحملنا مصيرنا بين ايدينا اليوم ”

 

احد الصحفيين الفلسطينيين الذي دخل مجدل شمس قال” هذا اليوم سيبقى ناصعا في سجل النضال الفلسطيني، وأثبتنا للعالم ان الفلسطيني قادر على تحرير ارضه متى توفرت له العوامل المساعدة، لقد أوصلنا رسالتنا الى اسرائيل والى العالم كله، بان الفلسطيني مصر على استعادة حقوقه مهما طال الزمن، ومهما تقادمت الاحداث، اليوم دخلنا كمدنيين عزل من مختلف المخيمان الفلسطينية في سوريا من النيرب وجرمانا ومخيم اليرموك، وهناك اخوة لنا اكراد من القامشلي اتوا معنا، ومن حمص وحلب واللاذقية، اليوم اجتمعت سوريا بمختلف مناطقها ودخلت الجولان المحتل، وها نحن نلتقى معكم ونعانقكم، ونقدر وقفتكم معنا فانتم درعنا وسندنا..

 

من جهته الجيش الاسرائيلي اعلن مجدل شمس منطقة عسكرية مغلقة واقام حواجز عديدة على الطريق من والى وداخل مجدل شمس ، حيث استمر المتظاهرين في السلسلة البشرية التي اقتحمت الاسلاك الشائكة ووصلت ساحة سلطان باشا الاطرش وساحة اسعد كنج ابو صالح في المدخل الغربي للبلدة، في هذا الوقت شكل المئات من الجولانيين دروعاً بشرية لتوفير الحماية للمتظاهرين خلال عودتهم الى الجانب الشرقي من الجولان في الجزء المحرر الذي بقي فيه الالاف المتظاهرين والفرق الطبية السورية وعدد من افراد الامن السوري والهلال الاحمر وعدد من الشخصيات الجولانية منهم الاسير المحرر مدحت الصالح الذي اصيب بجروح جراء استهدافه بقنبلة مسيلة للدموع اصابت وجهه بعد ان حاول دعوة المتظاهرين الى العودة..

 

الى ذلك وصل الى مستشفى صفد 6 جنود بعد اصابتهم بجروح طفيفة في هذه المواجهات كما اصيب قائد اللواء العسكري في هضبة الجولان الكولونيل اشكول شوكرون بجروح طفيفة ولكنه رفض نقله الى المستشفى.وقال مصدر أمني اسرائيلي انه لم تتوفر لدى الجيش معلومات مسبقة عن احتمال اجراء مظاهرة كبيرة في محيط مجدل شمس ولذلك تم حشد القوات في اماكن أخرى

 

 

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

nhn_yn_swry-cover

نحن، عيون سوريا ..( ارام أبو صالح …. تكتب ضد النسيان)

  نحن، عيون سوريا ..( ارام أبو صالح …. تكتب ضد النسيان)  كلمة لابد بد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!