السبت , أغسطس 24 2019
الرئيسية / قضايا وتقارير / في الذكرى الـ94 .. سلطان الأطرش يقود انتفاضة السوريين ضد ديكتاتورية الفرنسيين
21-0702019

في الذكرى الـ94 .. سلطان الأطرش يقود انتفاضة السوريين ضد ديكتاتورية الفرنسيين

   في الذكرى الـ94  .. سلطان الأطرش يقود انتفاضة السوريين ضد ديكتاتورية الفرنسيين

عشتار نيوز للاعلام/ من الذاكرة الوطنية

كتبت :سارة عبد الحميد/ طالبة ومدونة مصرية

 الوفد البوابة الالكترونية

هي ثورة عمت بها الأرجــــاء . . . وتضوعت مسكاً بها الأحياء

أبناء شعبي قد بنوا أســــطورة . . . بالتضحيات وبالدمـــاء رواء

العزم فيهم والرجولة أينـــــعت . . . والجرح ينزف والشباب فداء

في مثل هذا اليوم الموافق 21 يوليو انطلقت الثورة السورية الكبري ضد الاستعمار الفرنسي عام 1925  بقيادة ثوار جبل العرب في جنوب سوريا وانضمت تحت لوائهم عدد من المجاهدين من مختلف مناطق سوريا ولبنان والأردن تحت قيادة سلطان باشا الأطرش قائد الثورة العام .

و من أبرز مطالب الثورة:

 وحدة الأراضي السورية

الاعتراف بدولة سورية عربية واحدة مستقلة

سحب القوى الاجنبية المحتلة من سوريا.

تشكيل جيش وطني لحفظ الأمن.

 تأييد مبادئ حقوق الإنسان في الحرية والمساواة.

عرض الفرنسيون على سلطان باشا الأطرش الاستقلال بالجبل وتشكيل دولة مستقلة يكون هو زعيمها مقابل وقف الثورة لكنه رفض مصراً على الوحدة الوطنية السورية. حرية الشعب السوري .

جاءت هذه الثورة كرد فعل على السياسات الدكتاتورية العسكرية التي اتبعتها السلطات الفرنسية والمتمثلة في تمزيق سوريا إلى عدة دويلات وإلغاء الحريات وملاحقة الوطنيين وإثارة النزعات الطائفية ومحاربة الثقافة والطابع العربي للبلاد ومحاولة إحلالها بالثقافة الفرنسية، بالإضافة إلى رفض سلطات الانتداب عقد اتفاق مع القوى الوطنية السورية لوضع برنامج زمني لاستقلال سوريا.

بدأت الثورة منذ أن وطئت قوات الاستعمار الفرنسي الساحل السوري في أوائل عام 1920، واستمرت عام 1927، وكان من أبرز نتائجها انتصار سلطات الانتداب الفرنسي عسكريا إلا أن المقاومة السورية استطاعت زعزعة سياسة الفرنسيين في سوريا واقناعهم بأن الشعب السوري لن يرضخ ولا بد

من تأسيس حكومة سورية وطنية، وإجبارهم على إعادة توحيد سورية وإجراء انتخابات برلمانية، كما مهدت هذه الثورة لخروج الفرنسيين نهائياً من سوريا في عام  1946.

ورغم توقف الثورة بعدها بعام، اتخذت سلطات الاحتلال إجراءات وحشية، كانت سببا في اندلاع الثورة مرة أخرى عام 1925، بعدما عينت سلطات الاحتلال حاكم فرنسي طاغية، هو الجنرال كاربيه، الذي اتبع سياسة البطش بزعماء الجبل ورموزه الوطنية، وعندما أرسل كاربيه جنوده لدار سلطان باشا الأطرش ليطلبوا منه موافاة القائد الفرنسي في السويداء، ألقى أبناء الجبل القبض عليهم، ومن هنا اندلعت الثورة في السويداء، وتوالت المعارك الطاحنة، وأبيدت كثير من الحملات التي حاولت فك حصار القلعة.

وفي 1925، أصدر سلطان باشا الأطرش منشوره الشهير إلى الشعب السوري، الذي أعلن فيه بيان الثورة السورية الكبرى ومطالبها وعلى إثر هذا البيان التحقت أحياء الشاغور والميدان في دمشق بالثورة، التي امتد لهيبها لبساتين الغوطة ورياضها، وامتدت الثورة لجميع أنحاء دمشق وجبل العرب وجنوب سوريا، وتوالت المعارك بين الثوار والقوات الفرنسية.

عندما وجد الفرنسيون أنهم يخسرون سيطرتهم في سوريا، جندوا عشرات الألاف من أبناء شعبهم، ودخلوا في حماية المدرعات والطائرات الحربية، ما مكنهم من قمع الثورة في 1927، وأجبروا الثوار وقادتهم على المغادرة إلى الأردن وفلسطين ومصر.

ورغم توقف الثورات المسلحة، تواصل نضال الشعب السوري سياسيا من أجل الاستقلال، حيث تشكلت الجمعية التأسيسية، وبدأت أولى جلساتها في 1928 وترأسها هاشم الأتاسي، حيث اقترحت الدستور، الذي صاغته لجنة يرأسها المناضل إبراهيم هنانو، وتألف الدستور من 115 مادة، أبرزها مادة اعتبرت سوريا دولة واحدة غير قابلة للتجزئة، وأن نظام الحكم جمهوري برلماني.

رفضت فرنسا بنود الدستور، وساومت على إلغائها، فيما رفضت الجمعية التأسيسية إلغاء أي منها، مما دفع بسلطات الاحتلال إلى تعطيل الجمعية، وفي 1930 أجرت فرنسا محاولة ثانية للوصول إلى تسوية مع القوى الوطنية السورية، بالاعلان عن دستور جديد يتألف من نفس مواد الدستور القديم، مضافا إليه مادة تقضي بوقف تنفيذ المواد التي تمس صلاحيات الانتداب، ما أدى بالشعب السوري إلى الانتفاض مجددا، وعمت المظاهرات والإضرابات مختلف أنحاء البلاد حتي رحلت القوات الأجنبية عن أرض سوريا عام 1946، ليصبح يوم رحيلها عيدا للجلاء في السابع عشر من أبريل، يحتفل به الشعب العربي السوري في كل سنة، مع إطلالة الربيع، حيث يستذكر أبناؤه، كبارا وصغارا، يوم استعادتهم حريتهم .

حققت الثورة نتائجاَ، حيث كبدت فرنسا  خسائر فادحة في العتاد والأرواح وأجبرتها على اعادة توحيد سوريا بعد ان كانت قد قسمتها الى 4 دويلات و هي دمشق و حلب وجبل العلويين و جبل الدروز ، والموافقة على اجراء انتخابات فازت فيها المعارضة الوطنية .

واستطاعت الثورة زعزعة سياسة الفرنسيين في سوريا، واقناعهم بأن الشعب السوري لن يرضخ ، ومهدت لخروج الفرنسيين نهائياً من سوريا في عام 1946.

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

asag-knj-small

ذكرى الجلاء …في ذكريات عن أحد صانعي الجلاء من الجولان المجاهد أسعد كنج أبو صالح (1879-1963 )

ذكرى الجلاء …في ذكريات عن أحد صانعي الجلاء من الجولان المجاهد أسعد كنج أبو صالح …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!