الثلاثاء , أغسطس 11 2020
الرئيسية / شخصيات جولانية / شهداء الجولان / اختتام مخيم الشهيد هايل ابو زيد

اختتام مخيم الشهيد هايل ابو زيد

اختتام مخيم الشهيد هايل ابو زيد 

2005-08-07

عشتار نيوز للاعلام / نشاطات وفعاليات /  مخيم الشام/ من الذاكرة الجولانية / شهداء الجولان

اختتمت اعمال المخيم الصيفي الثالث عشر مخيم الشام الذي حمل اسم الشهيد هايل ابو زيد تخليدا وتكريما لذكراه، في طقوس احتفالية شارك فيها المئات من اهالي الاطفال وجمهور غفير من ابناء الجولان. الطقوس الاحتفالية ابتدأت بتقديم طلبة بيت الفن للنشيد العربي السوري ” حماة الديار” ثم ابتدات العروض الختامية لاطفال المخيم التي تنوعت بين القصيدة والمسرحية والاغنية والصور، التي تحاكي هموم وأمال وأحلام الأطفال. وتجسيدا لما تاثروا به خلال العشرة ايام الماضية امام الاهالي على خشبة مسرح المخيم الصغيرة، التي ضمت ابداعات الاطفال الانتاجية.، خلال ما يقارب الساعة والنصف، ثم تقدمت احدى المرشدات بصوت اعياه التعب والاجهاد والارهاق والقت الكلمة الختامية للمخيم فيما يلي نص الكلمة: :

لكل شيء بداية ونهاية , وها نحن اليوم نقف على ارض مخيمنا لنعلن بداية النهاية , بداية كنا قد بدأناها معاً منذ عشرة ايام , لم تكن بالسهل ابداً بل كانت صعبه وشاقة, حتى أن الكثير كالعاده كان يراهن على فشلها , لكننا وأياكم اجتزناها وحققنا هدفنا , بل اكثر من ذلك .

بالرغم من الصعوبات التي كانت موجوده , كانت هذه العشرة ايام ايام عيد وفرح وطني متواصل , فمن هنا نقول لكل من شارك وأعطى وقدم دون انتظار مقابل لكم منا كل الحب ووردة.

 

ان مخيم الشام كان دائماً مخيماً مميزاً يحمل ويبث القيم الوطنيه الهادفة الى صقل شخصية مليئة بالعطاء والتواصل وتحمل المسئولية , ولكن هذه السنه كان مميزاً بشكل خاص ,” فشامنا” هذه السنة كان يحمل اسماً ورمزاً مميزاً وهو اسم” الشهيدالخالد هايل ابو زيد “, الذي رحل عنا ونحن بأمس الحاجه الى امثالة ولكن تبقى سُنه الحياة ,فقدر الكبار ان يرحلوا مبكراًُ وقدرنا ان نعيش على خطاهم , وكانت رسالتهم دائماً ” ان عشت فعش حراً او مت كالأشجار وقوفاً ” فطوبى لمن مات واقفاً ونعاهدهم على ان مخيم الشام سيعمل على تربية اجيال تكمل الدرب بأمانه وتحمل الرايه عالياً شامخه كشموخ جبل الشيخ .

لقد قدمنا لأطفالنا على مدار العشرة ايام الكثير من الفعاليات والمعلومات التي لا يمكن ان تقدمها أي مؤسسه اخرى على الأطلاق . معلومات وقيم خلاقه تتناسب مع متطلبات مجتمعنا وأحتياجاته, ليكون قادراً على مواجهة مخططات الأحتلال الأسرئيلي الذي يعمل ليل نهار على اسقاط اطفالنا وشبابنا من خلال ممارسات تغري الجميع , ولكن نقول له ان مجتمعنا مازال بألف خير .

وأخيراُ الشكر وألف محبة لطاقم المرشدين والمرشدات والعاملين في” شامنا” , هؤلاء الذين عملوا بجد وسهروا الليالي من اجل تقديم اكثر نتائج وأفضل مثال على روح العمل والتطوع ومهما قلنا من كلمات لن نوفيهم حقهم .

كما اننا نشكر كل من ساهم وقدم لنا التبرعات الماديه والمعنويه التي كانت قسطاً كبيراً وشيئاً رئيسياً في انجاح هذا المخيم .

والى موعد جديد في شام قادم أملين ان نحتفل به وعلمنا العربي السوري يرفرف في سماء جولاننا… جولان حرٌ أبيِِّ

اسمى وأحر التحيات نطيرها الى رفاقنا الأسرى في سجون الاحتلال الأسرئيلي أملين ان يكون لقائنا معهم في شامنا القادم فوق ربى الجولان المحرر والعلم العربي السوري يرفرف فوق سمائنا .

 

تحية اكبار وأفتخار الى المقاومه العربيه الباسله في فلسطين والبنان والعراق الحبيب التي تسطر اروع ملاحم البطوله من اجل تحرير الأرض والأنسان.

المجد كل المجد لشهداءنا الأبرار.

فرقة الا عتصام للاناشيد الاسلامية، التي جاءت الى الجولان تطوعا لاحياء الحفل الختامي ،تالقت في اناشيدها الوطنية الملتزمة وغنت للوطن والانسان والحرية ووقفت مع الاسرى في سجون الاحتلال واستحضرت بطولات الشهداء، وكان الجولان حاضرا كما حضرت اغنيات سميح شقير والعاشقين الفلسطينية، في عرس وطني كبير حضره المئات من ابناء الجولان، واختتم الحفل بقصيدة مهداة الى روح الشهيد الخالد هايل ابو زيد قدمتها الطفلة خولة ابراهيم من خيمة بيروت ” شهيد في زمن الخيانة”.

بعد الحفل اجتمعت طواقم العمل في المخيم وعددا من الاهالي لانزال العلم العربي السوري من ساحة المخيم وانشدوا النشيد الوطني السوري، وسط هتافات للوطن والاسرى والشهداء.

 

ووحدها دموع اطفال المخيم كانت اصدق تعبير عن كل الذي تجسد في داخلهم طيلة العشرة ايام الماضية، لم تخلو زاويا من زوايا المخيم الا وارتوت من دموعهم الوداعية، وعناقهم الطويل فيما بينهم وبينهم وبين طاقم المرشدين والعاملين، التي جمعت احلام لم تعد صامتة بعد.

في ساعات منتصف الليل ابتدأت سواعد العاملين في تفكيك المخيم، قرية صغيرة كانت كبيرة خلت من الحياة حين اشرقت الشمس، على موعد لقاء قادم، وشام جديد قادم ..

عن astarr net

شاهد أيضاً

july07

شهر تموز/يوليو في الذاكرة الجولانية

شهر تموز/يوليو  في الذاكرة  الجولانية عشتار نيوز للاعلام/ من الذاكرة الجولانية / من الارشيف  جمع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!