الأحد , سبتمبر 15 2019
lupus_arabs_head_front

الذئاب في الجولان

الذئاب في الجولان

عشتار نيوز للاعلام / قضايا وتقارير/ ايمن ابو جبل

للذئاب في وعي الناس وأذهانهم صورة تثير الخوف والرعب،بسبب مهاجمتها للإنسان والحيوان على مر التاريخ،، وصورة أخرى مناقضة لها تثير الإعجاب بسبب نمط حياتها الاجتماعي،كعائلة وقطيع منسجم، وقوي.. صورتان متناقضتان تقتحمان الاهتمام الجولاني في هذه الأيام، بعد تزايد حالات مهاجمة الذئاب لأشخاص محليين في الجولان والتسبب في إصابتهم بجراح بين المتوسطة والبالغة، وأصبح خطر الذئاب هاجسا مخيفا لأولادنا وطلابنا   في الحارات والشوارع بعد  رؤية عدد من الذئاب بمحاذاة البيوت السكنية، وقلقا لدى المزارعين وعائلاتهم خاصة في موسم التفاح الحالي، حيث يفتقد العشرات  من المزارعين والأطفال والأشخاص  في قرى الجولان، الى وسائل الحماية، كما هو متوفر للسكان اليهود في المستوطنات الإسرائيلية..

ومن اجل معرفة هذا الخطر الذي نواجهه  كان لابد من تسليط الأضواء على  ظاهرة الذئاب وابن أوى  في الجولان، والتي سببت أذى للعديد من الأشخاص، ونفوق عشرات الحيوانات والدواجن، بسبب مهاجمة  الذئاب…

قديما قالت العرب عن الذئب انه ” ينام بإحدى مقلتيه ويتقي … بأخرى المنايا فهو يقظان هاجع …” وكلمة ” ذيب” في الموروث الشعبي كانت لقباً يطلق على الإنسان الشجاع والقوي المقدام، وعلى الرجل الماكر تيمناً بالذئب. رغم الصراع التاريخي القديم بين الأنسان والذئاب، صراع  لا ينتهي ، إلا بموت الأخر، رغم ان الذئاب مهددة بالانقراض ليس في الجولان فقط وإنما في أنحاء مختلفة من العالم…

فالذئب حيوان ذكي ومفترس ويتمتع بنسبة عالية من الذكاء، يتغذى على الماعز والأبقار والدواجن والأرانب والقوارض، ويمتلك جسما قوياً ،يستطيع مهاجمة فريستة حتى وان كان حجمها أضعاف حجمه،لذلك يلجأ الذئب إلى سياسة النفس الطويل للوصول إلى فريسته والفتك بها لكنه قد يرافق الإنسان عندما لا يجد منه خطراً عليه، إلا انه لا يكون وفيا كما الكلاب، بل يتعامل بحذر شديد مع الإنسان ، وقد يماشي الذئب الرجل الشجاع الذي لا يتأثر بالخوف، ولا تخرج منه رائحة هرمون الخوف التي تستشعرها الحيوانات وتشمها من خلال افرازات الأدرينالين.

تنتشر الذئاب في الجولان من نوعية ” الذئب العربي، وهي مهدد بالانقراض، ولا يتواجد منها  إلا أعداد ضئيلة، وعددها اليوم بين 60-70 ذئب بعد ان كان انتشارها بأعداد كبيرة جدا قبل العام 1967، حيث كانت المسافات مفتوحة بين الجولان وحوران ومناطق الداخل السوري ويعود سبب انخفاض أعداد الذئاب، إلى عمليات الصيد الكثيرة التي تستهدفه والقتل المتعمد ” التسميم” الأمر الذي جعل سلطة حماية الطبيعة والحدائق في إسرائيل تخصص محميات طبيعية لبدء تكاثره من جديد، ولغاية بداية سنوات التسعينيات، لم يكن للذئاب وجود علني في الجولان، وكان الاعتقاد إنها انقرضت، بسبب كثرة المناطق المخصصة للتدريبات العسكرية، والألغام الأرضية ، وإقدام عدد كبير من المستوطنين بوضع مصائد موت للذئاب، بعد أن شكلت خطراً عليهم وعلى أبقارهم ودواجنهم، وانحسار مجال حركتها بسبب الشريط الشائك على طول خط وقف اطلاق النار، لكن في منتصف سنوات التسعينيات، عادت الذئاب الى الظهور من جديد، في الطبيعة الجولانية والاعتقاد السائد إنها ظهرت بسبب قانون منع صيد الذئاب، او التعرض لها بشكل غير قانوني.. حيث بدأت تظهر ضحايا الافتراس على عشرات الأبقار والأغنام.. والتسبب في خسائر بالغة للمزارعين اليهود، الذين بدأوا في مراقبته وإقامة مصائد قانونية له، ووضع أجهزة مراقبة، وتحديد أماكن انتشاره.. وأطلقت سلطة حماية الطبيعة عام 1996 برنامج باسم” للطبيعة وُلد” واتضح خلال البرنامج ان هناك 9-15 قطيعا من الذئاب يعيش في الجولان، كل قطيع مؤلف من 7-10 ذئاب.

الذئب ينشط ليلاً بشكل عام، وحتى ساعتين او ثلاثة قبل شروق الشمس، واشد وأفضل الحيوانات قربا إلى أنيابها الغزلان والخنازير البرية والابقار والغنم، ويتوالد الذئب خلال الشتاء بين شهر كانون ثان ومنتصف آذار ، حيث تنجب الانثى  4-6 جراء وأحيانا 10 جراء في المناطق البعيدة عن تواجد الإنسان وتبقى الجراء مع الام لغاية 4 أشهر لتنطلق لوحدها في الطبيعة… وتصطاد الذئاب فرائسها، في أزواج او مجموعات عائلية مكونة من 3-4 أفراد،كما تتميز عن غيرها بأمر يجعلها غير عادية وهو أنها لا تعوي خلال الصيد او اقتناص الفريسة.. والذئاب الموجودة في الجولان، تعتبر من اصغر أنواع الذئاب حجماً، وهي ذات عيون صفراء وللبعض منها عيون بنية..

في السنوات الأولى من العام 2000 شكل النقص الحاد في أعداد الذئاب ( حوالي الخُمس) قلق السلطات المختصة في إسرائيل، واتضح ان النقص بعد التحقيقات يعود إلى العمال التايلانيديين، الذين يعتبرون الذئب من الوجبات المفضلة لديهم، والى قيام بعض المزارعين اليهود بوضع مصائد غير قانونية لصيد الذئاب ، وأحيانا إطلاق الرصاص وقتلهم بعد أن تعرضت مواشيهم إلى هجومات عديدة من قبل قطعان الذئاب. وقد طالب المزارعين اليهود السلطات إلى إقامة سياح كهربائي حول مراعيهم ومزارعهم، او نشر كلاب حراسة مع المواشي والأغنام وحول المزارع والدواجن، ونشر علامات تفوح منها رائحة الكلاب لان الذئاب تخشى وجود الكلاب، لان الكلب يفهم لغة الذئاب، في ردهم على منع  السلطات الإسرائيلية الصيد الغير قانوني.

بشكل عام انقرض الذئب العربي في بعض الدول العربية مثل الكويت وقطر والإمارات وبعض أنحاء السعودية، أما في عُمان فإن أعداد هذه الحيوانات تزداد شيئا فشيئا منذ أن منعت الحكومة الصيد ويتوقع أن تعيد الذئاب أعدادها إلى ما كانت عليه وتنشئ جمهرات جديدة في العديد من المناطق في المدى القريب بحال بقي حظر الصيد قائما وتركت الحيوانات لشأنها. وفي إسرائيل يقدر عدد الذئاب العربية المتبقية بحوالي 100 أو 150 ذئبا تعيش في صحراء النقب ووادي عربة، والجولان، وتستمر هذه الذئاب بالتواجد في هذه المناطق بسبب العناية الكبرى التي توليها لها السلطات الإسرائيلية المختصة، فالصيد محظور، كما وتقوم الهيئات المختصة برمي جيف  الحيوانات النافقة من حين لأخر كي تعين الذئاب وغيرها من الحيوانات على البقاء.

اما ابن اوى  حيوان ثديي من آكلات اللحوم ، ومن فصيلة الكلبيات التي تشمل الكلب والذئب والثعلب . وتتميز حيوانات هذه الفصيلة بأذنين منتصبتين ، وعنق قوي ، ووبر قصير ، وذنب متدل ، وأنياب حادة، وقوائم طويلة مستقيمة ، وابن آوى كثير الحيلة كالثعلب ، حاد الشم ، يعوي كالكلاب عند اقتراب خطر ما ، فيحذر أبناء جنسه وهو أكبر من الثعلب وأصغر من الذئب، وتصطاد جماعات ابن آوى جماعات وغالبية ما تقتات به الرمم أو الجيف.ينتشر ايضاً في الجولان  ويقدر اعدادها بحوالي 3000 -4000 ابو اوى وقد سببت  موت 1.5%-1.9% من العجول في الجولان بسبب الافتراس ويعتقد أن ارتفاع نسبة الافتراس في كلا الحالتين يعود إلى الانفجار في حجم جمهرة بنات آوى والعائد إلى توافر الطعام بصورة دائمة من مكبّات النفايات العشوائية،، كما أن الوسائل الوقائية لم تتخذ في كلا الحالتين للحؤول دون تعرّض الماشية للخطر…

المصادر:

ويكبيديا

سلطة حماية الطبيعة والحدائق

عن astarr net

شاهد أيضاً

sobhi hadidi

شجرة كرز تحمل صبحي حديدي الى الجولان المحتل ..

شجرة كرز تحمل  صبحي حديدي الى الجولان المحتل .. عشتار نيوز للإعلام / ايمن أبو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!