الخميس , نوفمبر 14 2019
الرئيسية / ملفات الارشيف / من الذاكرة الجولانية / صندوق المخابرات السورية الأسود وابنها العاق “السراج”
alsraj

صندوق المخابرات السورية الأسود وابنها العاق “السراج”

صندوق المخابرات السورية الأسود وابنها العاق “السراج

من الذاكرة السورية /

 مهند الصالح/ كاتب و مترجم

في مثل هذا اليوم 22 أيلول من عام 2013، توفي الضابط السوري عبد الحميد السراج، الذي تولى منصب نائب رئيس الجمهورية في دولة الوحدة السورية – المصرية، المعروف بقسوته وجبروته واستخدامه السلطة في كم الأفواه وقمع الحريات إبان الوحدة مع مصر.

ولد السراج في محافظة حماه، عام 1925، التحق بالكلية الحربية، وكان من أوائل الضباط المتخرجين بعد استقلال سوريا عن فرنسا، شارك في حرب 1948، وتطوع في “جيش الإنقاذ”.

لقد كانت سوريا بعد الاستقلال عن الاحتلال الفرنسي منارة الحكم المدني، والحرية السياسية، وكانت مثالا يحتذى به في الديموقراطية، وبنزاهة سلطتيها التشريعية والتنفيذية اللتين كانتا تابعتين لمجلس النواب، الذي بدوره كان يستمد سلطته من الشعب، وبسلطتها القضائية التي أكد دستور البلاد حينها استقلالها التام .

رغم أن سوريا في تلك الفترة عايشت انقلابات عسكرية كثيرة: أولها كان انقلاب حسني الزعيم في 29 آذار/مارس 1949، تلاه انقلاب سامي الحناوي في 14 آب/أغسطس 1949، وبعده انقلابا أديب الشيشكلي في 19 كانون الأول/دجنبر 1949، وانقلاب 02 تشرين الثاني/نونبر 1951، لكنها بقيت محافظة على مسارها الديموقراطي سنين وسنين إلى أن جاء العقيد الحموي عبد الحميد السراج، أو “السلطان الأحمر” كما يسميه الصحفي غسان زكريا، الذي غير مسار سوريا السليم، وبدّد تجربتها الديموقراطية الناجحة، وقد كان أول من وطّدَ الحكم البوليسي في سوريا، وأول من فتح باب المعتقلات على مصراعيه أمام شبح التنكيل والتعذيب .

مثّل العام 1955، بداية سطوع نجم العقيد عبد الحميد السراج، حيث أوكلت إليه مهمة إدارة الاستخبارات العسكرية، أو ما كان يسمى حينها المكتب الثاني، الذي كان يمثل نواة جهاز المخابرات السورية، ومع قدوم السراج أصبح من أكثر الأجهزة تأثيرا في الحياة السياسية، حيث تغلغلت الأجهزة الأمنية في حياة السوريين، وبالنسبة للسراج كانت هذه نقطة البداية لصناعة دولته البوليسية .

في مصر كان العام 1956 البداية الحقيقة لتنامي الشعور القومي العربي، وتأجج المشاعر الوطنية، وكان يرى السراج في شخصية جمال عبد الناصر، قائدا، عربيّا، جماهيريّا، لا منازع له في تلك المرحلة

لقد كان اغتيال العقيد البعثي عدنان المالكي نائب رئيس أركان الجيش -يوم 22 نيسان/أبريل 1955- نقطة تحول مهمة في حياة السراج العسكرية، فقد اتّخذ من حادثة الاغتيال ذريعة لإرساء دعائم دولته الأمنية، فشن الحملات وصادر الحريات ولاحق المعارضين من كافة الأحزاب؛ وكان ممن اعتُقل في تلك الحملة الأديب السوري المعروف “محمد الماغوط”، وقد وصف الماغوط تجربة سجنه في مذكراته حيث قال: “في السجن انهارت كل الأشياء الجميلة أمامي، ولم يَبق أمامي سوى الرعب والفزع، وبدلا من أن أرى السماء، رأيت الحذاء! حذاء عبد الحميد السراج، وهذا ما أثّر علي بقيّة حياتي” .

في مصر كان العام 1956 البداية الحقيقة لتنامي الشعور القومي العربي، وتأجج المشاعر الوطنية على يد جمال عبد الناصر خاصة بعد العدوان الثلاثي، وكان يرى السراج في شخصية جمال عبد الناصر، قائدا، عربيا، جماهيريا، لا منازع له في تلك المرحلة، فأخذ يدفع مع مجموعة من الضباط السوريين نحو الوحدة مع مصر، وكان له ما أراد عام 22 نيسان/فبراير 1958، حينما أعلن الرئيس جمال عبد الناصر قيام الجمهورية العربية المتحدة، بإقليميها الشمالي والجنوبي، وسرعان ما عيّن السراج وزيرا للداخلية، من ثم نائبا له في سوريا، فقد كان يده التي يبطش بها، وعينه التي يرى من خلالها، وفي هذه المرحلة وصل السراج لذروة قوته، فقد مهر وأبدع في صناعة الخوف، وتَضلَّعَ في القتل والإجرام بدون رقيب أو حسيب، وبدأت معالم الدولة المدنيّة بالاضمحلال شيئا فشيئا، ولعل أفضل مثال على بطش وفتك السراج كان جريمة قتل نائب الأمين العام للحزب الشيوعي فرج الله الحلو تحت التعذيب وتذويب جثته بـ”الأسيد”، التي أثارت الرأي العام ضده حيث كانت من أفظع الجرائم التي يمكن أن ترتكب في ذلك الوقت .

استمرت دولة السراج الأمنية بالنمو والتمدد، حتى وصلت ظلالها إلى لبنان، فقد استغل السراج الاحتجاجات التي قادها اللبنانيون ضد كميل شمعون الرئيس اللباني حينها، والمعارض للجمهورية المتحدة، حيث عمِل السراج على تمويل المعارضين بالسلاح والرجال للإطاحة بكميل شمعون، وقد برّر هذا التدخل في لقائه الصحفي مع كمال الطويل، حيث قال السراج: “ليس هناك مَخفيات، أنا رأيت من زاويتي بأن سوريا في خطر، طالما ليس لها نفوذ مُقرر في لبنان، وتعززت هذه القناعة أكثر بقيام الوحدة، لم نكن نهتم بأمورهم الداخلية المحضة، وإنما بأن تكون سياستهم الخارجية معنا “بالمليان” وألا لا يكون خصومنا شركاء وازنين ” .

بعد أن وصل السراج إلى القمة كان لا بد من السقوط. ولأن لكل بداية نهاية؛ كانت نهاية السراج على يد جمال عبد الناصر بعد أن فضَّل ابن جلدته وصديق كفاحه المشير عبد الحكيم عامر عليه، حيث استدعاه وطلب منه تقديم استقالته، كانت هذه بمثابة صفعة وصدمة قوية للسراج الذي امتثل لأوامر عبد الناصر و قدم استقالته في 22 أيلول/شتنبر 1961، قُبيل أيام من انقلاب الضابط الدمشقي عبد الكريم النحلاوي الذي أطاح بالوحدة وأدى إلى الانفصال في 28 أيلول/شتنبر 1961، وعلى الفور أصدر الانقلابيون قرارا باعتقال السراج وإيداعه في سجن “المزة” العسكري، ذلك السجن الذي كان مشرحة للأحياء خلال فترة حكمه، وكانت جدرانه تروي قصصا قد حيكت خيطان أحداثها من دمع ودم ولحم متناثر.

بعد ثمانية شهور قضاها السراج مع أرواح ضحاياه في سجن المزة، تمكنت المخابرات المصرية بمساعدة الزعيم اللبناني كمال جنبلاط واطلاع الرئيس اللبناني فؤاد شهاب من تهريبه ونقله إلى مصر، حيث استقبله جمال عبد الناصر في القاهرة استقبال الأبطال ومنحه الجنسية المصرية .

في يوم استقالته نفسه عام 2013؛ توفي السراج في القاهرة عن عمر ناهز 88 عاما، في يوم كان السوريون منشغلين فيه بخوض معاركهم السياسية ضد عائلة أخذت من السراج خصاله وأكملت بناء دولته الأمنية، وأضافت إلى مشرحة المزة مدفنة سجن تدمر ومقبرة صيدنايا، وطوّرت من أساليب قمعها وبطشها حتى وصلت إلى مرحلة الإبداع، هم هكذا؛ مجرمو سوريا إخوة في سفك الدم، بنوا دويلاتهم ورفعوا بنيانها فوق جثث السوريين، وشيّدوا أسوار قصورهم وعطّروا جدرانها بعرق السوريين، وعزّزوا اقتصادهم وسقوا قمحهم بدم السوريين، وما أكرم السوريين! حينما يتعلق الأمر بالدم .

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

moshe dyan

ديّان طلب دراسة إمكانية الإنسحاب من الجولان في حرب تشرين..

ديّان طلب دراسة إمكانية الإنسحاب من الجولان في حرب تشرين.. عشتار نيوز للاعلام/ من الذاكرة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!