الجمعة , أغسطس 7 2020
الرئيسية / شخصيات جولانية / الشيخ أبو نبيل علي المرعي
ali bnot

الشيخ أبو نبيل علي المرعي

طيب الذكر الشيخ أبو نبيل علي المرعي

عشتار نيوز للاعلام/ شخصيات جولانية/ ايمن ابوجبل

10/12/2016

ali bnot

هناك اشخاص تحبهم دون سبب ، فقط لكونهم اشخاص طيبون ، العم ابو نبيل احد اولئك الاشخاص الذين تحبهم دون اي سبب.. هذا اليوم يودع الجولان ابو نبيل علي المرعي ، بعد ان خذلته سنوات شيخوخته ورحل.. رحل تاركا في ذاكرتنا وجوه واحداث ومواقف كثيرة وعديدة، لا تخلو من الالم والحزن والفرح… قبل عدة اشهر وفي دكانته التي تحولت الى غرفة نومه ومجلسه الدائم امام ساحة سلطان الاطرش في مجدل شمس، لتجنب الصعود والنزوال الى بيته العلوي، قال لي وهو يناولني من “صفط الراحة” ان مُت ستكتب عني، قلت له كتابتي عنك لن تفيك حقك يا ابا نبيل فانت تختصر ذاكرة مجتمعنا الطويلة، وليتني استطيع ان ادون هذه الذاكرة، ودعته على امل ان اعود لزيارته كلما استطعت. ولم اراه بعدها…

ابو نبيل قالع الاضراس″ الطبيب الشعبي” صاحب اليد القاسية والخشنه في افواهنا والصوت المرعب منذ طفولتنا، وصاحب الروح الطيبة والدافئة، عاش مأسي المجتمع الجولاني حين فقد والدته وابنة شقيقه في حرب تشرين عام 1973، انطلق سريعا حين اندلعت الحرب بسيارته اسوة باصحاب السيارات القلائل انذاك، ليساعد الناس والمزارعين من منطقة المرج، ويؤمن عودتهم سالمين من منطقة المرج التي شهدت قصفا عشوائيا ، ولم يكن يدري ان الحرب قد اقتحمت بيته وقضت على والدته وابنه شقيقه ماجدة وتركتهم تحت انقاض المنزل …

حين حصل الانفجار الكبير كان ابنه الصغير نائما في غرفته والختيارة والدته تعد طعام الغداء، فيما الختيار (يوسف المرعي) داخل دكانته… فجأة علا صوت الانفجار وانتشر دخان كثيف وقذف الانفجار بجسد ماجدة الى خارج المنزل لتسقط شهيدة تلك الحرب…

أخذوها فورا بسيارة إلى مشفى صفد هي و”الختيار” واخرين من الشباب الذين أصيبوا بشظايا الانفجار.. أما والدها وجدتها فبقوا تحت الردم. في حين استغرق الناس ساعة ونصف من البحث عن الصبي ابن العام ونصف العام الذي وجد سليما بعد ان كان الاعتقاد انه قضى هو ايضاً .. لكن حين أزيح قسم من الردم عن مكان الغرفة التي كان نائما فيها، رأوا رجله، وقبل متابعة البحث عنه أبعدوا والدته ووالده ابو نبيل، خوفا عليهم من قسوة المنظر، لكن أبو نبيل أصر على مشاهدة ابنه، ولحسن الحظ كانت الخزانة قد وقعت على إحدى الزوايا والصبي بينهما،. أبو نبيل بقي يحمل ذاك الوجع منذ تلك الحرب .. أما البنت الصغرى ماجدة فقد فارقت الحياة فوراً لم ترى من الحياة شيئاً، جلبوها ودفنوها بسرعة في مقبرة القرية،المشهد مؤلم وقاس حين حملوها والتراب يغطي وجهها .حيث لم يكن والدها موجودا وقت الدفن.

“الختيارة” بقيت يومين تحت الردم حتى عثروا عليها، كانت مهشمة، ووجهها مشوه،”وقشّارة” البطاطا في يدها المتصلبة، ولم يستطيعوا إخراجها من تحت الردم بسهولة. فاجعة إصابت ابو نبيل وعائلته كما المجتمع الجولاني جراء الحرب. التي قضت على 12 بريئاً من السكان المدنيين ..

العم ابو نبيل على بنوت ارقد بسلام ولروحك الطيبة ألف سلام ..

عن astarr net

شاهد أيضاً

candle

وفاة السيدة أم محمد هدية أبو عواد من بقعاثا

وفاة السيدة أم محمد هدية أبو عواد من بقعاثا عشتار نيوز للاعلام/ وفيات 28/07/2020   …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!