السبت , أكتوبر 24 2020
الرئيسية / شخصيات جولانية / اسرى ومعتقلين / الاسير المحرر ابراهيم شحاذه نصرالله
ibrahim chahdi 02

الاسير المحرر ابراهيم شحاذه نصرالله

ابراهيم شحاذه نصرالله

عشتار نيوز  للاعلام والسياحة/شخصيات جولانية/ سيرة ذاتية/ اسرى ومعتقلين

أيمن ابو جبل- سميح ايوب

ibrahim chahdi

 ابو شحاذه يتوسط الشبخ المرحوم ابو جهاد سليمان الحلبي،والمرحوم محمد سمارة في استقبال الاسرى بشرالمقت وعاصم الولي

ولد في بلدة مجدل شمس، عام 1937 تلقى تعليمه الابتدائي في قرية جباثا الزيت، وتابعه لاحقا في المدرسة الابتدائية في مجدل شمس التي تم تشييدها، وانهى المرحلة الثانوية في ثانوية درعا.

في اواخر الخمسينيات انضم الى صفوف حزب البعث العربي الاشتراكي،، وترك النشاط الحزبي بعد قرار حل الاحزاب السياسية  في الاقليم الشمالي (سوريا) في الجمهورية العربية المتحدة في ظل رئاسة الزعيم جمال عبد الناصر. وجدد نشاطه بعد انتهاء الوحدة السورية المصرية في العام 1961.

انشق عن حزب البعث على اثر خلافات حدثت بين القيادة القومية والقيادة القطرية بعد الاجتماع الحزب الذي عُقد في مدينة فيق في الجولان، حيث اتخذ موقف مؤيد للقيادة القومية للحزب.

بعد الاحتلال الإسرائيلي للجولان في العام 1967. بقيت عائلته المكونة من 5 افراد، العائلة المسيحية الوحيدة في مجدل شمس، واليوم لديه ابنتان تعيشان في دمشق .

انضم أبو شحاذة الى خلايا المقاومة الوطنية ضد الاحتلال الاسرائيلي، وكان من المساهمين في انطلاق جبهة تحرير القنيطرة  مع العشرات من رواد الرعيل الاول في الجولان.  شارك في  كل النشاطات الوطنية والاجتماعية التي ساهمت في التمسك بعوية الجولان السورية، ورفض المجالس المحلية، ورفض فرض الضرائب على السكان المدنيين تحت الاحتلال،  حتى اعتقاله عام 1973  وتم الحكم عليه بالسحن لمدة  8 سنوات.

ibrahim chahdi 013

وقال في حديث سابق معه، معظم أفراد عائلتي هناك”. لكنه يستذكر بحسرة “كنا نخجل فيها أن نقول هذا مسيحي أو مسلم أو درزي، فنحن عرب أولا وسوريون، ثانيا، ومسيحيون ثالثا. وأضاف: “قبل عام 1967، ترك المسيحيون مجدل شمس للعمل في مدينة القنيطرة التي كانت مزدهرة. المتعلمون منهم ذهبوا للعمل في دمشق. أنا نفسي عملت مدرسا في مدارس السويداء، وعدت لأعمل مديرا في مجدل شمس”. ويضيف “انا مثل السمك لا أستطيع ان اترك المجدل. لو أتركها أموت”.

وتابع حديثه قائلاً ” أنه بقي في البلدة مع عائلته “وعدد من المسنين والمسنات المسيحيين، الذين توفاهم الله”. الكنيسة في مجدل شمس مغلقة. ويقول: “عندما توفي والدي، جاء الكاهن إلى بيتنا وأقام الجناز”. في عام 1984، “سمحت لنا إسرائيل بفتح كنيسة بانياس المدمرة، ليوم واحد لتعميد ابننا الياس”.

مسيحيو مجدل شمس من الارثوذكس، وقلة منهم تحولت الى الكنيسة الأنجليكانية، لكنهم عادوا الى كنيستهم الاولى في القرن العشرين، وبقيت الكنيسة بأمانة وعهدة ابناء الطائفة الدرزية بعد هجرتهم الى مدينة القنيطرة.

وقد شكل المسيحيون في مجدل شمس ثلث عدد السكان، وملكوا ثلث الأراضي، ولم يبق منهم سوى عائلتين ، هما يوسف الحداد الذي اختير لمجلس الشعب السوري عام 1965، فانتقل مع اسرته الى دمشق، وعائلة السيد ابراهيم نصر الله ابو شحاذه واولاده، وقد عمل مديرا لمدرسة مجدل شمس في عام 1967، ثم عزلته السلطات الاسرائيلية من منصبه لمواقفه السياسية الرافضة للاحتلال.

ibrahim chahdi 00

في شهادتها كتبت المحامية الإسرائيلية التقدمية فيليتسا لانغر في كتابها بأم عيني” إبراهيم نصرالله رجل متعلم ومثقف، وشغل مهنة التدريس ، ترافعت عنه كمحامية ضمن قضية اسعد الصفدي وفايز الصفدي، وفارس اسعد يوسف الصفدي، طردته  سلطات الاحتلال من التدريس، كجزء  من تصفية  أيديولوجية للمعلمين السورين  في الجولان بعد الاحتلال الإسرائيلي .”

“وتضيف: إبراهيم شهد بأداء القسم، وقد انكر وجود شبكة تقوم بأعمال التجسس لصالح سوريا، كما تدعي النيابة العسكرية، إبراهيم كان معلم مدرسة في مجدل شمس، وسُرح بسبب اراءه السياسية و قد ظهرت ثقافة الشاهد اثناء ادلائه بشهادته، وكذلك في افادته، التي قال فيها بانه فعل ما فعل بتأثير حقيقة انه عربي سوري، وعندما سُئل هل اشتغل بالأسلحة التي وجدت في حوزته . أجاب مبتسما ” انني اخجل من الاعتراف بذلك ولكنني لا اعرف استخدام السلاح…”

أدين إبراهيم ورفاقه بحيازة أسلحة، وبالتسلل الى سوريا. واصدر الحكم عليه بالسجن لمدة 8 أعوام، رغم ان القاضي خليل عبود  من الناصرة  قد شهد لصالحه، وتركت شهادته انطباعا شديدا لدى الحاضرين. عدا طاقم القضاة العسكريين.”

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

abuadnan

في ذكرى المناضل الشيخ محمود الصفدي ابو عدنان

  الشيخ المناضل ابو عدنان محمود الصفدي عشتار نيوزللاعلام / من الذاكرة الجولانية / شخصيات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!