الجمعة , أكتوبر 30 2020
الرئيسية / اخبار سياسية / الاخبار / اخبار محلية / قضايا المجتمع / حول الاجتماع العام لأهالي الجولان في خلوة مسعدة
222222

حول الاجتماع العام لأهالي الجولان في خلوة مسعدة

حول الاجتماع العام لأهالي الجولان في خلوة مسعدة 

عشتار نيوز للإعلام/ قضايا المجتمع/ مقالات الرأي

بقلم: سميح ايوب

samehayoub

تتشابه الأحداث مع إخلاف التاريخ واستمرارية الزمن. ففي عام 1981 وبنفس تاريخ هذا اليوم 14-12-اجتمع سكان الجولان المحتل شبانا وشيبا، لرفض القرار الصادر عن الكنيست الاسرائيلي بضم مرتفعات الجولان المحتلة للكيان الصهيوني والذي استشعر اهالي الجولان خطورته، بما يشكل تهديدا لسلبهم هويتهم وانتمائهم وخطورته على مستقبل الاجيال. فكان حراكا شعبيا اتخذ به قرار الاضراب الشامل لمدة ثلاثة أيام.

ليستمر هذا الحراك لتاريخ اعلان الاضراب الشهير، والذي استمر ما يقارب الستة أشهر، ليخرج السكان بعد معاناة اعتقال وحصار بنصر عبر نضال سلمي، وليثبتوا للعالم بان عين الحق والإرادة، تستطيع مقارعة مخرز الباطل والظلم.

هذا اليوم 14-12 من العام 2019 يلبي سكان الجولان، دعوة ومن جميع القرى ومختلف الاعمار وفئات المجتمع، للاجتماع بخلوة مسعدة لاستمرارية الحوار حول مشروع اقامة مراوح الطاقة النظيفة على أراضيهم، والتي تهدد مستقبل الزراعة والصحة العامة للسكان، عدا عن مصادرة الاراضي لشق الطرقات وتهديد التوسع العمراني.

لم يختلف الخطاب الشعبي بهذا الاجتماع، عما سبقه من اجتماعات حول هذه القضية. فالكل متحمس والجميع على أهبة الاستعداد لتقديم الغالي والنفيس للدفاع عن الارض ومستقبل الأجيال، والعمل على افشال هذا المشروع وبجميع الطرق السلمية والقانونية، وهبة شعبية إذا احتاج الامر ذلك.

ولكن الجديد باجتماع اليوم، هو تراجع عدد كبير من المتعاقدين مع شركة إنرجكس، والذين وافقوا على تأجير أراضيهم مقابل دخل اقتصادي، وذلك قبل إدراك المجتمع خطورة المشروع.

اتى هذا التراجع بالرغم من تهديدات الشركة، بتغريمهم بمبالغ طائلة بسبب فسخ الاتفاق وأعرب العديد منهم عن تحملهم مسؤولية الموقف والنتيجة مهما كانت. رغم انه هناك اشخاص، لم يخفوا تخوفهم وقلقهم من تبعيات ما يقدمون عليه حيث علت الاصوات من الحضور بمساندتهم اجتماعيا وقانونيا وربما اقتصاديا إذا لزم الامر. كما تعالت الاصوات لوحدة الصف ووقفة عز للعائلة الجولانية الطيبة، كما وقفت بالماضي ودرء الخطر المحدق بوجودنا ومستقبلنا.

وكان قد ألقي الحرم الديني والاجتماعي على كل من تسوله نفسه بالخروج عن الإرادة الاجتماعية والاستمرار بالتعاقد مع الشركة او الترويج لها أو العمل معها.

على ضوء ما تقدم لا بد لي وان أسجل بعض الملاحظات:

  • لم تخرج الخطابات والمداخلات عن الطابع الحماسي والتجيشي التقليدي في مثل هكذا اجتماعات جماهيرية، الخطاب التقليدي أصبح غير مجدي او عملي، فكان من الواجب وضع الامور بنصابها وبشكل تقني.
  • حبذا كان هناك تنسيق للاجتماع وخاصة بين لجنة المتابعة السابقة، وبين اللجنة الجديدة التي لم يعرف جميع أعضائها واقرار وجودها اولا.
  • حبذا لو فتح المجال للاقتراحات، فهناك العديد منها وربما يجب العمل بها.
  • كان من المجدي التنويه لخطة عمل مستقبلية وطرحها للنقاش والإجماع عليها.
  • يجب تبني إقرار الذهاب باتجاهين (للمنسحبين من العقد) أولا التواجه مع الشركة بالمحاكم قضائيا كمسار شخصي، وبدعم جماهيري. ومسار عام باستمرارية الحملة الشعبية ومخاطبة الجهات الرسمية، ووسائل الاعلام الإسرائيلية، بخطاب واحد وواضح.
  • -قيام جمعيات المياه بتبليغ جميع المؤسسات الإسرائيلية، بحال إقرار المشروع بإغلاق جميع المنافذ، ومنع اية جهه من دخول اراضي المزارعين، فهي ملك خاص وليس ملك عام.
  • -توجيه رسالة واضحة باسم المجتمع الجولاني لأصحاب القرار الإسرائيلي، باننا مجتمع موحد ندافع عن أرضنا ومستقبلنا واي اقرار للمشروع، يعتبر إعلان حرب سنواجه سلميا وقانونيا ،حتى اللحظة التي تدخل بها آليات الشركة لأراضينا ستكون مواجهات لا تحمد عقباها.
  • ابراز موقف السكان بالحفاظ على جولان أخضر نظيف، يبقى وجهة للسياحة والهدوء والتمتع، بمناظر طبيعتها الخلابة بالتزلج على ثلوجها والاستحمام بمياه حمتها شتاءا، والتنعم بمساراتها وتذوق طعم كرزها وثمارها صيفا.
  • هناك كثيرا مما يقال إذا فسح المجال لسماعها او كتابتها وتكون خاضعة للنقاش للتقدم، بما تحمل من خير لموقفنا وكل شخص يحمل المسؤولية لوقفة جماعية، تعيدنا للزمن الجميل من ماضينا الأبيض، عندما وحدنا الحدث، وكل انطلق من موقعة اتجاه مجتمعه وصون الأرض والكرامة.

عن astarr net

شاهد أيضاً

shishibgolan01

وزير الطاقة الإسرائيلي” في المستقبل القريب سيزود الجولان الكهرباء لكل انحاء دولة إسرائيل”

وزير الطاقة الإسرائيلي” في المستقبل القريب سيزود الجولان  الكهرباء لكل انحاء دولة إسرائيل” عشتار نيوز …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!