الأحد , سبتمبر 27 2020
mona-abu-jable01

ماذا فعلت لنا الكورونا ؟

ماذا فعلت لنا  الكورونا ؟

عشتار نيوز للاعلام/ مقالات الرأي

بقلم: منى أبو جبل *

 

بعد إعلان  خبر الحجر الصحيّ  أصبحنا في حالة ركود تام  ، حالة  من  التّرقب والانتظار بلهفة ٍ لكل خبر صادرٍ عن الوضع  الرّاهن  لكل التّعليمات  عبر قنوات الاتصال أو عبر مكبرات الصّوت  من السّلطات المحلية ، تحاول جاهدة توصيل كلّ المعلومات الصّحية  اللّازمة بحذافيرها  لمصلحة أبناء بلدها وسلامتهم وأعصابنا مشدودة  مشدوهة للحدث المجهول .

مع تطبيق الالتزام بالبيت شوارعنا فارغة ، محلاتنا  التّجارية مغلقة  ، سياراتنا مركونة أمام البيوت  لا تتحرك .  الالتزام التّام بالبيت، إغلاق مدارسنا، تعطيل   مكاتبنا وورشاتنا  ، التّعلم  المفاجئ عن بُعد تحت  ضغط  وإرهاق  ، تذمر وعدم تقبل الطّلاب مرغمون على  الآداء  .استعداد  الاهل التّام  وحرصهم  لتلقي  تعليمات الهيئة التّدريسية ووزارة التّربية والتعليم . معلمون مواكبون راغبون بكل صدق توصيل رسالتهم لطلابهم.  جميعها أمور فُرضت علينا ننفذها  ونطبقها بعقلنا وتفكيرنا  فقط .

لقد أصبحنا مدينين للعقل بكل شيء بثقافتنا بتربيتنا وبحضارتنا، والمحزن أنّ ثقافتنا كلّها مرتبطة بالعقل ولا شيء سواه. لقد جرفنا التّقدم التّكنولوجي جرفا قويا، نسابق الحياة ونتسابق من سيصل أولا! غافلون عن أمور تمس ّ ذاتنا تمسّ واقعنا تمسّ تربيتنا وقيمنا.  لقد وضعنا الكورونا ، ضمن إطار لقد حاصر كل شخص ،لينبه، ليحذّر كلّ منّا ، على ماذا تتصارعون ، وتتسابقون و إلى أين تركضون ؟

لقد تناسينا   القلب، نعم   ..تناسيناه كلّيا ، لا أحد يتكلم لغته أبدا ، لا أحد يذكره بتاتا ، نتعاطى مع المنطق، والفكر ، وننسى الحبّ ، ننسى المشاعر، ننسى الإحساس ،ننسى الإنسانية ، ننسى  أنفسنا .

لقد ضيّق  الكورونا  علينا ، ووضعنا ضمن  حلقات  ،كنا قد فقدناها،  والتي كنا نحاول  جاهدين البحث عنها،  حلقات كانت مبعثرة ،وحان الوقت للملمتها بإطار واحد،  لنكتشف ذواتنا ، لنجد أنفسنا  مع وطننا المصغر  -عائلتنا الكريمة  -التي نقضي معها الآ ن، أسعد وأجمل أوقاتنا  مع أبنائنا وبناتنا ،ونسمع أصوات بعضنا ،ونشعر  بوجودنا  ببعضنا . جعلتنا  نعبّر ،  نُفصح،عمّا بدواخلنا  نكتشف ذاتنا ،نكتشف أولادنا  ،نتعرف عليهم ،نسمع لهم، نؤمن بهم ، نشاركهم همومهم مشاكلهم،  فرحتهم، أحزانهم نكتشف إبداعاتهم نرى صورة حقيقية لكلّ فرد في عائلتنا  . أبٌ  لطاما تمنى الطّفل وشعر بوجوده  بالبيت  أم ٌ لطالما افتقدت لكلمة حب وحنان وتقدير واكتشاف صعوبة عملها ومدى تحملها   ، طفل لطالما افتقد  الحضن والحب والإيمان به  واللّعب معه .

لقد وضعنا الكورونا تحت إطار فكري واحد : المساواة  الاجتماعية،  الطّبقية ، المسؤولية الشّخصية،  الهدوء  ، هدوء الوعي والتّقبل، والتّعبير عما يجري حولهم ،  الانضباط  الذّاتي  والالتزام بعادات سلوكية تربوية قيّمة ، وعادات  صحيّة سليمة .

من قال أنّنا نموت من الوحدة ؟ ففي الوحدة سلام داخليّ ، العودة إلى الذّات الحقيقة  لنرى من حولنا  وضوحا تاما .

ففي قلب كلّ شتاء نابض، ووراء كل فجر باسم ستشرق الشّمس علينا في كل يوم بعودتنا لحياتنا الّطبيعية، بكل خير وصحة وهداوة بال. صحتنا النفسية والعقلية، هي الأثمن والأغلى في الوقت الحاضر والمستقبل القادم

  • منى ابو جبل:  معلمة لغة عربية في اعدادية مجدل شمس 

 

عن astarr net

شاهد أيضاً

15-09-2020 (1)

في ضرورة الاغلاق لمواجهة الوباء، والحماية منه

في ضرورة الاغلاق   لمواجهة الوباء والحماية منه عشتار نيوز  للاعلام/ أيمن أبو جبل يمكنك التفكير …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!