الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
الرئيسية / شخصيات جولانية / الاسير المحرر فندي فارس ابو جبل

الاسير المحرر فندي فارس ابو جبل

 

الاسير المحرر فندي فارس ابو جبل

عشتار نيوز للاعلام/ شخصيات جولانية/ اسرى ومعتقلين/ ايمن أبو جبل

fandi abo jabl fandi abo jabl 033jpg

في تجاعيد وجه صفحات مُشرقة لا تُقلب مهما اشتدت قسوة الاحباب، في تفاصيلها خارطة للخراب، وأخرى للغياب، وأخرى للحب في زمن الحرب، وأخرى للجمال الروحي الذي يسكنه وسط هذا السراب الذي يطوقنا في ظل كل تلك الإغراءات والوعودات بمستقبل افضل….

تجاعيد وجهه أبا خالد ايقونة فخر وكبرياء نجتمع تحت تفاصيلها، فتداوي انكسار احلامنا، وتزرع في الروح بذور امل لا زال يسكننا.  تلك التجاعيد  تهرول نحونا،لتبقى  لنا الشراع الذي سنكمل فيه طريقنا الى المجهول…

أبا خالد فندي أبو جبل، انحناءات ظهرك، شجرة نتفيئ تحت ظلالها، واسمرار وجهك هو نقاء الوجدان الحي  الساكن بين ثنايا صدرك، وهو الحكاية الدافئة التي تختزل  كل الكلمات، وكل الصباحات التي تجمعنا على ثرى  هذه الأرض الطيبة التي  لم تكتب قصيدتها بعد …. وسط هذه العتمة لن تحتاج يا صديقي،  الى شهادات والقاب تسبق اسمك، ومناصب ومراكز مجبولة بدمك  والالامك، فتقويم ظهرك ، وقطرات العرق المتساقطة من جبينك هي صلاة  اسمى من كل من استأثر  بكل تجاعيدك وانحناءاتك الجسدية وسنوات اعتقالك….  فارتقيت وارتفعت وسموت اكثر يا صديقي…

الاسير المحرر فندي فارس علي ابو جبل مواليد العام 1946.مجدل شمس، انهى المرحلة الابتدائية في مدارس القرية، عمل قبل الاحتلال الإسرائيلي للجولان في قطاع الزراعة، حيث عاشت والدته و قسم من اشقاءه وشقيقاته في  جبل الشوف في  لبنان

بعد العام 1967 التحق في صفوف المقاومة الوطنية السورية في الجولان، وعمل في قطاع البناء في ايلات وشبه جزيرة سيناء، كجزء من مهماته في المقاومة لجمع المعلومات العسكرية.

اعتقلته سلطات الاحتلال بتهمة العضوية في خلايا المقاومة الوطنية السورية، وأصدرت محكمة القنيطرة العسكرية الحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما، امضي منها حوالي 12 سنة في سجون الرملة وبيت ليد” كفار يونا” ونال شهادة التوجيهي ضمن المنهاج الدراسي الأردني الفلسطيني. أفرج عنه في إطار عملية عملية تبادل الأسرى التي جرت في حزيران عام 1984 بين سوريا وإسرائيل، التي شملت الإفراج عن 13 مناضلا من أسرى الجولان السوري المحتل في سجون الاحتلال.

fandi1984fandi1984011

عمل بعد الإفراج عنه في قطاع البناء 

في الاول من حزيران عام 1989 استشهد ابنه” امير”( 5 أعوام ) بعد انفجار لغم ارضي جرفته السيول إلى جانب حديقة منزله الواقع بمحاذاة تل الريحان في مجدل شمس، الذي استخدمته قوات الجيش الإسرائيلي كمركز لها في السنوات السابقة.

في شهادته  لمركز عداله في الداخل الفلسطيني قال : يبلغ  ابني  أمير من العمر 4 سنوات وشهرين. كان يلعب هو وابنة عمّه، ابنة الخامسة، على مقربةٍ من البيت. صعدا على مرتفعٍ صغيرٍ. أمير أراد أن يقطف الزهور لأمّه. رأوا فراشةً فلحقوا بها.. وطارت إلى داخل حقل الألغام. وجد أمير لغمًا في الأرض، لم يعرف ما هذا الشيء، أخذ يلعب به فانفجر.

كنت عائدًا إلى البيت، ورأيت تجمهرًا كبيرًا فأبعدني الناس عن المكان. قال لي أحدهم أن أبني أصيب بانفجار لغمٍ. ثم رأيت مروحيّة للجيش تقترب إلى المكان. اقتربت المروحيّة، لكنّها لم تهبط وسرعان ما ابتعدت. حينها عرفت أن ابني قد مات.

حين أتى ضابط إسرائيليّ بعد الحادثة قال لنا بكل بساطة: “ولكننا وضعنا لافتةً تُحذّر من وجود الألغام!”

fandi abo jabl0555

(تصوير: ماتي ملشتين)

متزوج ولديه أربعة أولاد..

fandi abo jabl021fandi abo jabl055

fandi ahna

عن astarr net

شاهد أيضاً

abuadnan

في ذكرى المناضل الشيخ محمود الصفدي ابو عدنان

  الشيخ المناضل ابو عدنان محمود الصفدي عشتار نيوزللاعلام / من الذاكرة الجولانية / شخصيات …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!