الثلاثاء , يوليو 14 2020
الرئيسية / قضايا وتقارير / المجاهد الشيخ أبو سلمان محمود جريرة
mahmod jarira202001

المجاهد الشيخ أبو سلمان محمود جريرة

 

المجاهد الشيخ أبو سلمان محمود جريرة

عشتار نيوز للإعلام/ايمن ابو جبل

شخصيات جولانية / مجاهدي الثورة السورية

mahmod jarira202001

المُجاهدَين المرحومَين : محمود جريرة و أسعد عرمون من مجاهدي  الثورة السورية الكبرى ٠٠٠ أمام النُّصُب التذكاري لشهداء  الثورة  في الجولان ، و الذين زاد عددهم عن 150 شهيدا ٠٠٠

المجاهد الشيخ ابو سلمان محمود جريرة، من بلدة مجدل شمس. في الجولان السوري المحتل، وهو أحد مجاهدي الثورة السورية ضد الانتداب الفرنسي على سوريا عام 1925-1927. في اقليم البلان.

شارك في معظم المعارك التي شهدها اقليم وادي التيم ضد المستعمرين الفرنسيين، التي قادها زعيم الثورة المجاهد اسعد كنج ابو صالح  بين العام ١٩٢٥_١٩٢٧.  ويقول عنه رفاق دربه في الثورة انه لم يخطئ رصاصة واحدة الا واصابت هدفها.

 

واجه بصدره جنود الاحتلال الاسرائيلي اثناء الانتفاضة الشعبية في الجولان المحتل عام ١٩٨٢ خلال فرض الجنسية الاسرائيلية على سكان الجولان السوري المحتل. وكان عمره آنذاك تسعون عاما، حين اقتحم جنود الاحتلال الإسرائيلي منزله بغرض فرض الجنسية الإسرائيلية وحين رفض ذلك رفع العصا بوجهه لضربه، فما كان منه الا ان تناولها من يده قائلا للجنود اخجلوا من أنفسكم واذهبوا.

وصف الصحفي الإسرائيلي مناحيم رهط والصحفي دافيد زوهر في جريدة معاريف الإسرائيلية في مقابلة معه ضمن تحقيق صحفي  لهما بعنوان ” الحقيقة . الكذب والوقائع ” حين تناولا احداث الجولان المحتل  في العام 1982 :”

عجوز وقور عمره ثمانون عاما (مجاهد في الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي ) يقول: ” في الأول من نيسان وضع الجنود هويتي وهوية ابني على باب البيت. رميت لهم البطاقات ثانية، قال لي الجنود” أنت ملزم بأخذ الهويتين حتما ولو رغما عنك. قلت لهم باني لن اخذ هويتكم، هويتي سورية، حينها ضربني أحد الجنود بالهراوة على كتفي، فأمسكت بالعصا وقلت له: لا تضربني، أطلق علي النار من سلاحك، وفتحت صدري أمامه، لكنه عاود وضربني مرة أخرى” . فقلت له ” اخجلوا من أنفسكم، فلستم سوى ضعفاء تستقون علينا بقوة بطشكم ،  التي لن تدوم كما غيركم من محتلين ومستعمرين…(  من أرشيف يوميات جولانية- موقف وحقائق-  للأسير سليمان  حسن شمس معتقل جنين )

توفي في العام في التاسع من حزيران عام 1999 عن عمر ناهز الـ101 سنة، وشيعته جماهير الجولان الى مثواه الاخير بتظاهرة شعبية تكريما لجهاده ومواقفه الوطنية.

عن astarr net

شاهد أيضاً

majed-kiali

“كأنها حدثت للتو” : ذكريات حلبيّة عن الهزيمة الحزيرانية…

“كأنها حدثت للتو” : ذكريات حلبيّة عن الهزيمة الحزيرانية… ماجد كيالي – كاتب فلسطيني/ https://daraj.com/ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!