الثلاثاء , يوليو 14 2020
الرئيسية / اخبار سياسية / الاخبار / اخبار سورية / السويداء ترد التحية لإدلب وحوران..غزل ثوري ضد الأسد
swidaa.jpg2020

السويداء ترد التحية لإدلب وحوران..غزل ثوري ضد الأسد

السويداء ترد التحية لإدلب وحوران..غزل ثوري ضد الأسد

المدن –

swidaa.jpg2020

احتجاجات في السويداء لليوم الثاني على التوالي (السويداء-24)

يوم آخر من الحراك الشعبي في سوريا، واصلت فيه مدينة السويداء، جنوب البلاد، تصدر المشهد، مع خروج مظاهرة جديدة فيها طالبت بسقوط النظام ورحيل بشار الأسد، وخروج روسيا وإيران من البلاد.

المظاهرة التي انطلقت ظهر الاثنين من أمام مبنى المحافظة (السراي) سلكت المسار ذاته الذي سارت فيه مظاهرة الأحد، حيث توجه المتظاهرون إلى ساحة المشنقة مروراً بسوق المدينة، وهم يهتفون بشعارات الثورة السورية الأولى، مثل: “الله سوريا حرية وبس″، “يلا إرحل يا بشار”، “الشعب يريد اسقاط النظام”.

المتظاهرون رددوا كذلك هتافات تحيي القائد الثوري عبد الباسط الساروت، الذي تزامنت ذكرى رحيله السنوية الأولى مع مظاهرة اليوم، كما كان لافتاً تركيز المشاركين فيها على توجيه التحية للمدن السورية وتأكيد التضامن مع إدلب وحوران على وجه التحديد.

وكانت مظاهرات قد خرجت مساء الأحد في مدينة إدلب ومدينة طفس في ريف درعا، وفي بلدة زاكية بريف دمشق، احتفت بالحراك في مدينة السويداء، ووجهت التحية للمشاركين فيه، الأمر الذي وصفه ناشطون بتجدد الغزل الثوري بين المدن والمحافظات السورية.

الكاتبة والمعارضة السورية ريما فليحان، وهي من مدينة السويداء، أكدت أن كل من خرج في السويداء ومن يتظاهر من أجل التضامن معهم في باقي المحافظات، يعانون من الوجع نفسه ويرتبطون ببوصلة الحراك السلمي الأصيل وثورة العام الأول، وهو المسار الوحيد الذي لم يتشوه، وهؤلاء انتماؤهم وطني من دون أجندات. وأضافت “هؤلاء هم الثورة الأصيلة، وكل ما عدا ذلك هو تشويش وتشويه”.

وقالت ل”المدن”: “الحراك في السويداء هو نتيجة تراكمية للقمع والقهر الممارس على الشعب السوري، والذي يعاني منه كل السوريين، وضمنهم أبناء السويداء التي يوجد فيها تيار معارض كباقي المحافظات،  يريد وطناً حراً كريماً ديموقراطياً”.

وكشفت عن وجود “تململ من الظروف والقهر وسياسة التجويع والاذلال والفساد والتدخل الإيراني الجائر في المحافظة”. وقالت إن “السويداء تعرضت لتلك الظروف وتشعر بالقهر، وقد تُركت لوحدها فريسة عصابات الخطف التابعة لأجهزة الأمن أو التي تنشط بعلم هذه الأجهزة ورضاها، وهي محافظة فقيرة وتعاني الآن بشكل مضاعف”. وأضافت “حتى المحاصيل الزراعية تم حرقها لزيادة معاناة الناس الذين ردوا باستئناف الحراك السلمي المدني الوطني ضد النظام الذي يأكل فساده البلاد”.

وأكد ناشطون من منظمي الحراك الشعبي في السويداء ل”المدن”، أن “هناك عملاً مستمراً من أجل تنظيم المزيد من المظاهرات في المحافظة، وأن التنسيق بين مختلف المناطق فيها سيثمر توسيع رقعة التظاهر ليشمل مدناً وبلدات في ريف السويداء، على الرغم من التعزيزات الأمنية التي أستقدمها النظام”

عن astarr net

شاهد أيضاً

438 (1)

الأسد يطلق رصاصة الرحمة على مخلوف

الأسد يطلق رصاصة الرحمة على مخلوف المدن –   أطلق النظام السوري رصاصة الرحمة على …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: النسخ ممنوع !!